Connect with us

عربي ودولي

فيروس كورونا يجتاح سجون تايلاند المكتظة

بانكوك – (أ ف ب) -سلطت موجة من الإصابات بكوفيد-19 تجتاح زنزانات تايلاند الضوء على مشكلة السجون المكتظة في المملكة حيث يكون لبعض النزلاء مساحة للنوم أقل من مساحة نعش.
ثبتت إصابة أكثر من 22 ألف شخص داخل سجون مختلفة حيث تم تشجيع المساجين الذين يعيشون متلاصقين على وضع الكمامات حتى أثناء نومهم.
واقترحت السلطات خططا لإطلاق سراح مبكر للسجناء الذين يعانون أمراضا سابقة وأعلنت عن تمويل مخصص لإجراء المزيد من الفحوص والرعاية الطبية في الأيام الأخيرة.
لكن المساجين القابعين خلف القضبان يقولون إنهم لم يكونوا على دراية بمدى خطورة تفشي الوباء.
وقال سوميوت برويكساكسيمسوك، وهو ناشط بارز يواجه تهما بموجب قانون انتهاك حرمة الذات الملكية القاسي في تايلاند “السجناء ليس لديهم المعرفة اللازمة لحماية أنفسهم” من العدوى.
وتم الإفراج عن سوميوت بكفالة الشهر الماضي وقال لوكالة فرانس برس إنه لم يخضع مطلقا لاختبار كوفيد-19 خلال فترة احتجازه التي استمرت 10 أسابيع.
وهو لم يكن قلقا بشأن إصابته بالمرض أثناء وجوده في السجن إذ لم تكن لديه أي فكرة عن حجم الخطر. وتابع الناشط “لكن بعد ذلك، أشعر بخوف كبير (على كل السجناء)… إذا كنت داخل السجن فأنت في خطر، وهذا أمر لا مفر منه”.
وازداد عدد الإصابات بالوباء في السجون التايلاندية من 10 حالات فقط تم الإعلان عنها قبل شهر، ما أثار قلقا متزايدا بعد إصابة مجموعة من الناشطين البارزين بالمرض.
وكانت من بينهم زعيمة الحركة الطلابية بانوسايا “رونغ” سيثيجيراواتاناكول التي ساهمت في قيادة سلسلة من الاحتجاجات العام الماضي للمطالبة بإصلاحات سياسية في المملكة والتي ثبتت إصابتها بالوباء بعد الإفراج عنها بكفالة.
بلغ عدد السجناء في تايلاند حوالى 311 ألفا في وقت مبكر من العام الحالي بحسب الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان، أي أكثر بضعفين ونصف ضعف من قدرة السجون الاستيعابية.
ويمضي أربعة من كل خمسة سجناء عقوبة بتهمة المخدرات بسبب قوانين مكافحة المخدرات القاسية التي يمكن أن تسجن الجناة لمدة عشر سنوات لحيازتهم كمية قليلة من حبوب الميثامفيتامين.
والعديد من الزنزانات مكتظة لدرجة أن بعض السجناء يتمتعون بمساحة خاصة لا تزيد عن نصف متر.
وقال وزير العدل سومساك تيبسوتين لوسائل إعلام محلية في شباط/فبراير “هذه المساحة أقل من مساحة جثة في نعش”.
وأخضع المسؤولون أكثر من 36 ألف مسجون في الأسابيع الأخيرة لفحوص كوفيد-19 وبدأوا تقديم لقاحات مضادة لفيروس كورونا للمساجين وموظفي السجون.
ولفت سومساك إلى أنه كان يدرس سبلا لمنح إفراج مبكر لسجناء يعانون أمراضا سابقة، منها عن طريق عفو ملكي.
وحتى لو طبّقت الخطة، ما زال يتعين على السجناء الخضوع لحجر صحي قبل العودة إلى المنزل.
وأوضح سومساك للصحافيين الاثنين “بالنسبة إلينا (…) يجب أن يتم ذلك بشكل صحيح. لا يمكننا السماح لهم بنشر العدوى”.
وتقول جماعات حقوقية إن الخطة يجب أن تكون على نطاق أوسع، وحضت السلطات على إطلاق سراح مخالفين غير عنيفين من أجل الحد من الاكتظاظ في السجون.
وأشار براد آدامس من هيومن رايتس ووتش إلى أنه “على السلطات خفض عدد المحتجزين… بإطلاق سراح الموقوفين لأسباب سياسية أو لمخالفات صغيرة”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *