Connect with us

فلسطين

المكتب الوطني: استهداف الاحتلال للقدس تحول إلى غزو منظم لقلب الأحياء الفلسطينية فيها

نابلس – “القدس” دوت كوم – عماد سعاده – أكد المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان، ان استهداف الاحتلال لمدينة القدس المحتلة لم يعد يقتصر على بناء المستوطنات وتوسيعها وعزل المدينة عن محيطها الفلسطيني في الضفة الغربية؛ بل انتقل الى غزو منظم ومنهجي لقلب الأحياء الفلسطينية فيها، وذلك ضمن المساعي الرامية لتهويد حوض البلدة القديمة والأحياء الفلسطينية المحيطة بها.


وقال المكتب في تقرير الاستيطان الاسبوعي، بأن قضية حي “بطن الهوى” المقدسي جاءت لتسلط المزيد من الضوء على سياسة الاحتلال هذه، حيث يجري التخطيط والعمل على عمليات ترحيل غير مسبوقة تستهدف المدينة المقدسة في هذه الفترة. ويتضح ذلك من تقديم دعاوى إخلاء ضد 81 أسرة فلسطينية تعيش في الحي منذ عشرات السنين.



وأشار إلى أن قضية حي بطن الهوى في بلدة سلوان، لا تختلف عن قضية حي الشيخ جراح حيث تبذل الجمعيات الاستيطانية وبدعم من سلطات الاحتلال الاسرائيلية وجهازها القضائي، جهودها للسيطرة على مزيد من العقارات، ليس فقط في سلوان حيث يقع حي بطن الهوى والذي يقطنه أكثر من 800 نسمة من أصل نحو 60 ألف مقدسي يقطنون سلوان وامتدادها في راس العامود، وصولاً إلى حي الشيخ جراح، بل تمتد مطامع الجمعيات الاستيطانية إلى قلب القدس القديمة، حيث تسيطر على أكثر من 100 بؤرة استيطانية هناك.


وقال إن أهالي حي بطن الهوى يواصلون معركتهم القضائية ضد الاستيطان عبر التماس قدّموه إلى المحكمة المركزية الإسرائيلية في القدس ضد تهجيرهم القسري من منازلهم ومحاولة الاستيلاء عليها لصالح جمعية “عطيرات كوهانيم” الاستيطانية، والتي يعتبرها المقدسيون ذراع الحكومة الإسرائيلية للاستيلاء على عقارات المقدسيين.


وكانت المحكمة قررت في جلسة لها خلال الأسبوع الفائت تأجيل النظر في الالتماس المقدم لها من قبل فريق الدفاع عن حي بطن الهوى. ولا يعوّل أهالي الحي على المحكمة المركزية الإسرائيلية لإنصافهم في الالتماس المقدّم إليها بقدر ما يعولون على كسب مزيد من الوقت في انتظار تطورات سياسية يمكن ان تقدم لهم حماية من خطر التهجير القسري، الذي يهدد 86 أسرة في الحي تضم حوالي 750 فرداً يعيشون في 15 بناية. ومعروف ان المحاكم الاسرائيلية على اختلاف درجاتها توفّر غطاءً قانونياً لعنف الدولة المنظّم والهادف لتحقيق غاية مخالفة للقانون، وهي الإزاحة القسريّة لسكان محميّين من منازلهم في أرض محتلة. ومن المعروف ان حي بطن الهوى قد جرى تقسيمه إلى نحو 50 قسماً، تسعة منها نُقلت إلى جمعية “عطرت كوهنيم”، وخمسة أخرى يسكنها المستوطنون بشكل فعليّ، وحتى الآن قدّمت “عطرت كوهنيم” دعاوى إخلاء ضد 81 أسرة، وعائلتين فلسطينيّتين فرضت عليهما بلدية الاحتلال في القدس غرامات مالية، وأصدرت أوامر هدم لقسم من مساكنهما، بحجّة دخول أراضٍ تملكها الجمعية الاستيطانية.


وفي السياق، أمهلت “المحكمة الإسرائيلية العليا” المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية، “أفيحاي مندلبيت” حتى الثامن من حزيران المقبل، لتقديم موقفه في ملف إخلاء عائلات فلسطينية من منازلها بحي الشيخ جراح. بعد ان قررت المحكمة الإسرائيلية العليا تأجيل المداولات بشأن القضية إلى موعد آخر بغضون الشهر القادم. وكانت 4 عائلات فلسطينية قدمت التماسا للمحكمة العليا الإسرائيلية، ضد قرار اتخذته محكمتا “الصلح” و”المركزية” بإخلائها من منازلها لصالح مستوطنين، بحجة عدم ملكيتها للأراضي المقامة عليها.


طرق وانفاق
في الوقت نفسه، تم الكشف عن احد اكبر مشاريع المواصلات الاسرائيلية في القدس المحتلة الهادفة الى تهويد المدينة وتسهيل حركة المستوطنين فيها، بما في ذلك شق أنفاق تحت ثلاث مفترقات رئيسية وهي مفترق التلة الفرنسية ومفترق القبور ومفترق كوكا كولا . وينفذ المشروع من خلال شق أربعة أنفاق تحت الأرض اثنان منها باتجاهين كل منهما بمسارين وذلك بطول حوالي 1,5 كم تمتد من مفرق طرق “يغال يدين” وحتى مستوطنة “معاليه ادوميم” وبالعكس. وبصورة موازية تعمل جرافات على شق نفقين آخرين قرب الانفاق المذكورة كل منها بمسارين بنفس الاتجاه وذلك بطول 750 مترا تتجه الى مستوطنة “سغات زئيف” وبالعكس، وذلك من اجل تخفيف اكتظاظ حركة السير من والى المستوطنة. وتستهدف هذه الأنفاق كذلك تسهيل حركة السير الى مستوطنة “معاليه أدوميم” والبحر الميت والمستوطنات القائمة في المنطقة وتسهيل ربط الشوارع بالشارع السريع 9 (وادي الأرز). وتبلغ تكلفة هذا المشروع 1,2 مليار شيكل حيث من المقرر استكمال تنفيذه في نهاية العام 2023.


من جهة ثانية، صادقت اللجنة اللوائية للتنظيم والبناء على مد ما يسمى نفق الجيش الإسرائيلي من منطقة باب العامود في القدس الشرقية الى “معبر مندلبوم” وحسب المخطط يتم شق نفق بطول 1,2 كم يبدا من منطقة باب العامود وينتهي بـ”سديروت بارليف” وشارع “فان فسان”، وذلك في تجمع الفنادق القائم قرب فندق الأمريكان كولوني في الشيخ جراح. ويستهدف شق النفق ايجاد مخرج لحركة السير من نفق سلاح الهندسة و”هنبيئيم” وتوفير مخرج آخر من منطقة الفنادق بالاتجاه الشمالي. وحسب التقديرات تبلغ تكلفة تنفيذه حوالي 300 مليون شيكل ومن الصعب تقدير فترة استكمال المشروع لكن تشير التقدير قبل نهاية 2023. ويجري التخطيط لتوسيع شارق الانفاق المتجه الى منطقة بيت لحم والذي يبلغ طوله حوالي 12 كم من خلال شق نفق يبدأ من حي روزماري في مستوطنة “جيل”، ويصل الى مستوطنة “اليعازر” في “غوش عتصيون”. ويتضمن المخطط شق نفقين جديدين لجانب الانفاق القائمة واقامة جسر واضافة مساري حركة سير بكل اتجاه ومسار مواصلات عامة.
اخطارات بهدم منازل


وفي القدس كذلك، قامت طواقم من بلدية الاحتلال في القدس بتوزيع 138 إخطارا بهدم منازل فلسطينية بحجة عدم الترخيص علما أن بعضها قائم منذ منتصف القرن الماضي أي قبل احتلال المدينة عام1967. وحسب مصادر قانونية فان هذه المخالفات وأوامر الهدم تم توزيعها خلال أقل من أسبوع، وشملت 5 أحياء وقرى في شمال وجنوب مدينة القدس وهي شعفاط وبيت حنينا وسلوان وجبل المكبروأم طوبا وصور باهر.


توسع استيطاني
على صعيد آخر، وضمن مساعي سلطات الاحتلال لسلب أكبر مساحة ممكنة من أراضي الفلسطينيين لصالح التوسع الإستيطاني، صادقت سلطات الاحتلال على بناء 560 وحدة استيطانية في مستوطنة “متساد” المقامة على أراضي المواطنين في قرى كيسان والرشايدة، شرقي بيت لحم ويأتي هذا القرار بعد المصادقة قبل أيام على انشاء 90 وحدة استيطانية في مستوطنة “ايبي هناحل” المقامة على أراضي قرية كيسان. وكان المستوطنون قد استولوا على مبنى قديم في قرية الرشايدة، وحولوه إلى بؤرة استيطانية تمهيداً للسيطرة على مئات الدونمات من الأراضي الزراعية المحيطة، وتبلغ مساحة المبنى القديم الذي تم الإستيلاء عليه 400 متر مربع، وكان يستخدم سابقاً مقراً للجيش الأردني، ويقع في منطقة رجم الناقة. وعمد المستوطنون بعد اقتحامه إلى وصلة بالكهرباء والمياه وتركيب إنارة وكشافات في محيطه، بالإضافة إلى وضع أسرّة فيه وتعتبر هذه المنطقة حيوية ورعوية وقريبة جداً من القرية، ويصنفها الاحتلال على أنها محمية طبيعية، ليمنع المواطنين الفلسطينين من الوصول إليها.


وفي السياق، لم تتوقف سلطات الاحتلال عن العمل بشكل مشترك مع جمعيات الاستيطان ومجالسه الاقليمية ومع الادارة المدنية من أجل توفير الحماية للبؤر الاستيطانية وتقديم الغطاء لها، فقد أوعزت وزارة جيش الاحتلال لما يسمى الإدارة المدنية، بإعداد خطة لشرعنة بؤرة “عينوت كيدم” في منطقة العوجا شمالي أريحا. جاء ذلك بعد أن ابلغت وزارة الجيش المحكمة العليا الإسرائيلية خلال التماس قدم بشأن عدم شرعية هذه البؤرة، بأنه لا ينبغي هدم مبانٍ فيها لأن الإدارة تعمل على تنظيمها أو ما يعرف بشرعنتها وفقا لتوجيهات المستوى السياسي، وكان المحامي توفيق جبارين رفع نيابة عن الأوقاف الإسلامية ما يثبت ملكيتها للأرض المقامة عليها البؤرة، وأنها أرض خاصة تم مصادرتها بأمر عسكري لأغراض عسكرية عام 1977، ولاحقًا تم إنشاء بؤرة “عينوت كيدم” عليها لتكون لاحقًا أرضا زراعية خاصة بهذه البؤرة الممتدة على أراضٍ أخرى. فيما نظم أهالي بلدات ديراستيا وقراوة بني حسان في محافظة سلفيت، وكفر ثلث في محافظة قلقيلية نهاية الاسبوع اعتصاماً في أراضيهم المهددة بالمصادرة في منطقة خربة شحادة شارك فيه رؤساء البلديات وحشد من المواطنين، حيث قابلهم المستوطنون الذين قاموا بوضع كرافانات وخيم على اراضيهم باطلاق الرصاص الحي اتجاههم، بمساندة الجيش الاسرائيلي الذي قام بدوره باطلاق الرصاص والقنابل الصوتية اتجاههم في محاولة لإغلاق الطريق المؤدي الى المنطقة لمنع الفعالية ودفع المواطنين لترك اراضيهم. وجاء تنظيم الفعالية لمنع إقامة بؤرة استيطانية في المنطقة، حيث قامت مجموعة من المستوطنين ممن يطلق عليهم “شبيبة التلال” بوضع “كرفان” قبل ايام، وتطور ذلك في نهاية الاسبوع الى 5 كرافانات وخيمتين تمهيدا لاقامة تلك البؤرة الاستيطانية بدعم من الحكومة الاسرائيلية. أما في بيتا الى الجنوب من مدينة نابلس فقد استشهد الشاب زكريا ماهر حمايل (28 عاما) اثر إصابته برصاصة في الرأس خلال مواجهات مع الاحتلال في جبل صبيح في بيتا فيما اصيب 53 آخرون خلال مواجهات مع الاحتلال اندلعت على قمة الجبل احتجاجا على إقامة بؤرة استيطانية على الجبل بعد ان تمكن عشرات المواطنين من الوصول إلى البؤرة الاستيطانية وطرد المستوطنين منها.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *