Connect with us

عربي ودولي

الرئيس العراقي يدعو منظمات المجتمع المدني إلى توعية المواطنين بممارسة حقهم الانتخابي ومحاربة المال السياسي

بغداد- (د ب أ)- قال الرئيس العراقي برهم صالح اليوم السبت، إن الانتخابات العراقية البرلمانية المقبلة هي استحقاق وطني لا يمكن التسويف به، مشيرا إلى أنها ستجرى في موعدها في العاشر من تشرين أول المقبل.

وأضاف صالح، خلال حضوره اليوم، المؤتمر الرابع لمنظمات المجتمع المدني في العراق أن “العراق يمر بمرحلة حساسة خطيرة وأمامنا استحقاقات كبيرة وتهيئة المناخ الآمن لتحقيقها ومنها إجراء الانتخابات في موعدها المقرر وهو استحقاق وطني لا يمكن التسويف به” ، مؤكدا أن الانتخابات المقبلة ضرورة سياسية لصياغة عقد جديد وتشكيل حكومة جديدة.

وشدد على أن “إجراء الانتخابات في موعدها المقرر هو من أبرز الاستحقاقات الوطنية وعلينا الاحتكام للشعب من خلال انتخابات نزيهة وشفافة والاحكام للشعب، لأن إجراء الانتخابات بموعدها مسؤولية وطنية كبيرة”.
وقال إن “المهمة الأساسية للحكومة العراقية الحالية هي إجراء الانتخابات وهي مسؤولية وطنية، وعلى منظمات المجتمع المدني توعية المواطنين بممارسة حقهم الانتخابي ومحاربة المال السياسي والفساد الذي يهدد المجتمع والأجيال القادمة، وفق إجراءات قانونية جادة”.

بدوره، دعا عمار الحكيم زعيم “تيار الحكمة الوطني”، في كلمة مماثلة، الجمهور العراقي إلى المشاركة الواسعة في الانتخابات المقبلة كونها حق أساسي وواجب وطني لبناء البلد واستقراره.


وشدد أن الحل في المرحلة المقبلة يتطلب المشاركة الواسعة في الانتخابات كونها أهم حدث في العراق منذ عقدين من الزمن لتغيير المعادلات عبر صناديق الاقتراع تغييرا حقيقيا، وفق مناخ آمن لتكون نتائجها أكثر مصداقية.


ودعا الحكيم منظمات المجتمع المدني في العراق إلى تشجيع الجمهور للمشاركة في الانتخابات ومراقبة سيرها وتوفير الفرص للجميع نزاهة التصويت وشفافية فرز الأصوات والتثقيف المدروس والوعي على المشاركة في الانتخابات المقبلة.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *