Connect with us

رياضة

يوروبا ليغ: المتخصص إيمري يقود فياريال إلى اللقب الأول في تاريخه

دانسك (بولندا) (أ ف ب) -قاد المدرب “المتخصص” في مسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” في كرة القدم أوناي إيمري فريقه فياريال الإسباني إلى اللقب الأول في تاريخه عندما فاز على مانشستر يونايتد الإنكليزي 11-10 بركلات الترجيح (الوقتان الأصلي والإضافي 1-1) الأربعاء في المباراة النهائية في مدينة دانسك البولندية أمام 9500 متفرج.

وسجل جيرارد مورينو (29) هدف فياريال، والأوروغوياني إدينسون كافاني (55) هدف مانشستر يونايتد.
ويدين فياريال بفوزه إلى حارس مرماه الأرجنتيني خيرونيمو رولي الذي تصدى للركلة الترجيحية الحادية عشرة التي انبرى لها حارس مرمى يونايتد الدولي الإسباني دافيد دي خيا.

وهو اللقب القاري الأول في تاريخ فياريال في أول نهائي أوروبي له أيضا فضمن المشاركة في مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل بعدما انهى الموسم في الليغا سابعًا.
كما يعود الفضل في تتويج فياريال إلى مدربه “ملك” المسابقة إيمري الذي توج بلقبه الرابع في خامس نهائي فيها بعد ثلاثة ألقاب متتالية مع إشبيلية من 2014 الى 2016 وبلوغه النهائي مع ارسنال الانكليزي عام 2019 عندما خسر أمام الجار اللندني تشلسي.
كما بات إيمري أول مدرب يقود فريقين إسبانيين للقب المسابقة.

وفرض ابن الـ49 عاماً نفسه المدرب الأكثر تخصّصاً بالمسابقة محققاً سجلاً ملفتاً جداً في الأدوار الإقصائية حيث فاز بـ30 من أصل 33 مواجهة خلال مسيرة تناوب خلالها على قيادة أربعة فرق في المسابقة.
وهي المرة الأولى التي يُحسم فيها لقب المسابقة بركلات الترجيح منذ موسم 2013-2014 عندما توج اشبيلية بقيادة إيمري على حساب بنفيكا البرتغالي.

في المقابل، فشل مانشستر يونايتد، وصيف بطل الدوري الإنكليزي في الظفر باللقب الثاني في المسابقة بعد الأول عام 2017، كان الآخر له على الإطلاق، كما فشل مدرب الشياطين الحمر أولي غونار سولشاير في الفوز بلقبه الأول على رأس الإدارة الفنية لفريقه المتوج معه بلقب مسابقة دوري أبطال أوروبا عام 1999 كلاعب، وبالتالي أن يصبح اول مدرب نروجي يتوج ببطولة اوروبية كبرى.
وهي المباراة النهائية الثامنة لمانشستر يونايتد في البطولات القارية، حيث أحرز ثلاثة ألقاب في دوري الابطال ولقبًا واحدًا في مسابقة كأس الكؤوس الاوروبية ومثله في يوروبا ليغ.

وهي المرة الخامسة التي يلتقي فيها الفريقان قاريًا ولم ينجح أي منهما في حسم نتيجتها في صالحه حيث انتهت المواجهات الأربع السابقة وتحديدا في دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا بالتعادل السلبي موسمي 2005-2006 و2008-2009.
وقال القائد المدافع راوول البيول “إنه أمر لا يصدق، هو حلم كبير للجماهير وللشعب وللنادي. لقد كان حلم سعينا إليه. إنه أمر مدهش، العائلات هنا بعد ما حدث بسبب الوباء وكل شيء …”.

وجاءت بداية المباراة حذرة من الفريقين لكن سرعان ما فرض مانشستر يونايتد أفضلية نسبية من خلال الاستحواذ على الكرة وسط تراجع للاعبي الفريق الإسباني.

وبحث مانشستر يونايتد بقوة عن افتتاح التسجيل لكنه اصطدم بدفاع منظم سد كل المنافذ ما دفعه إلى التسديد من بعيد دون جدوى، فيما نجح فياريال في استغلال فرصته الثانية في المباراة ليفتتح التسجيل عبر مورينو.
واندفع يونايتد في الشوط الثاني وضغط بقوة سعيا لادراك التعادل وكان له ما أراد على قلة الفرص الحقيقية للتسجيل.
ولم تتبدل الحال في الشوطين الإضافيين فكان الحسم عبر ركلات الترجيح التي ابتسمت لفياريال الذي نجح لاعبوه بمن فيهم الحارس رولي في التسجيل، فيما نجح لاعبو مانشستر يونايند العشرة وفشل حارس مرماهم دي خيا.

ودفع سولشاير بتشكيلته الأساسية خلافا لمباراته الأخيرة في الدوري ضد مضيفه ولفرهامبتون عندما دفع بتشكيلته الرديفة (2-1).
وحده القائد هاري ماغواير الذي لم يتعاف من الإصابة غاب عن التشكيلة الأساسية فجلس على دكة البدلاء على غرار لاعب الوسط البرازيلي فريد.
وكانت أول محاولة في المباراة تسديدة قوية زاحفة للاسكتلندي سكوت ماكتوميناي بيمناه من خارج المنطقة مرت بجوار القائم الأيمن للحارس رولي (8).

وسدد لوك شو من خارج المنطقة بجوار القائم الأيسر (20)، وأخرى لماركوس راشفورد من خارج المنطقة بين يدي الحارس رولي (24).
ورد يريمي بينو بتسديدة مماثلة اثر هجمة مرتدة مرت بجوار القائم الايمن لدي خيا (27).
ونجح فياريال في افتتاح التسجيل عندما انبرى داني باريخو لركلة حرة جانبية فتابعها مورينو الذي تخلص من رقابة شو فتوغل داخل المنطقة وتابعها بيمناه على يسار الحارس دي خيا (29).

وهو الهدف رقم 30 لمورينو هذا الموسم في جميع المسابقات والسابع في يوروبا ليغ فصعد الى المركز الثاني على لائحة هدافي المسابقة هذا الموسم بفارق هدف خلف المتصدرين مهاجمي توتنهام الانكليزي هاري كاين وليخ بوزنان البولندي الدولي السويدي ميكايل إسحاق.
وتوغل مايسون غرينوود من الجهة اليمنى ومرر كرة عرضية قوية ارتطمت بالمدافع راوول ألبيول وكادت تعانق شباك فريقه بالخطأ لولا تواجد الحارس رولي في المكان المناسب (45+1).

ونجح مانشستر يونايتد في إدراك التعادل عبر كافاني عندما استغل كرة مرتدة من الدفاع اثر تسديدة لماركوس راشفورد من خارج المنطقة فارتدت من المدافع ألفونسو بيدارسا وماكتوميناي وتهيأت أمام الماتادور الذي تابعها بيمناه داخل المرمى الخالي (55).
وحرم المدافع باو توريس كافاني من التعزيز برده كرته الرأسية من مسافة قريبة اثر تسديدة عرضية لشو (72).

وكاد فياريال يفعلها في الشوط الاضافي الاول بتسديدتين من داخل المنطقة للبديلين باكوألكاسير (95) وألبرتو مورينو (99) بعيدًا عن الخشبات الثلاث.
وانتظر سولشاير الدقيقة الـ100 لإجراء أول تغيير عندما دفع بفريد مكان غرينوود، في وقت أجرى فيه إيمري خمسة تبديلات في الوقت الأصلي.
ونال التعب من لاعبي الفريقين في الشوط الاضافي الثاني حيث غابت الفرص وبدا كل منهما راضيا بالتعادل وبالتالي اللجوء الى ركلات الترجيح التي كانت الكلمة الأخيرة فيها للفريق الإسباني.
اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *