Connect with us

عربي ودولي

موسكو: واشنطن لن تعود إلى معاهدة الأجواء المفتوحة

موسكو، واشنطن- (د ب أ)- ذكرت وكالة أنباء تاس الروسي الرسمية، الخميس أن الرئيس الأمريكي جو بايدن لن يعود إلى معاهدة “الأجواء المفتوحة” للمراقبة العسكرية، وأنه أبلغ موسكو بذلك القرار.

وتأتى هذه الأنباء بعد أن وافق مجلس النواب الروسي (الدوما)  الأربعاء على أمر الرئيس فلاديمير بوتين بالانسحاب من المعاهدة .

وكان الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب قد اختار الانسحاب من المعاهدة، لكن آراء بايدن لم تكن واضحة. ومع توجه روسيا أيضا، يبدو أن البيت الأبيض تمسك بالقرار الذي اتخذ في العام الماضي.

ومن المقرر أن يلتقي بايدن وبوتين في أول قمة بينهما في جنيف في 1 حزيران المقبل.

وسمحت معاهدة الحد من التسلح بعد الحرب الباردة للدول الـ34 المشاركة بالقيام بعدد متفق عليه سابقاً من رحلات المراقبة غير المسلحة فوق أراضي بعضها البعض.

وتم الاتفاق على معاهدة الأجواء المفتوحة في عام 1992 وبدأ سريانها في عام 2002، وقيل إنها دعامة للثقة بين أعضاء حلف شمال الأطلسي (ناتو) وروسيا.

وإذا انسحب كلاهما من الأجواء المفتوحة، فلن تبقى سوى معاهدة واحدة مهمة لتحديد الأسلحة بين الولايات المتحدة وروسيا، وهي اتفاقية ستارت الجديدة لنزع السلاح النووي. وقبل وقت قصير من انتهاء صلاحيتها في شباط، اتفقت إدارة بايدن والحكومة في موسكو على التمديد.

وتحدد معاهدة ستارت الجديدة الترسانات النووية لكلا البلدين بواقع 80 نظام إطلاق و 1550 رأساً حربياً نووياً في حالة تشغيلية لكل منهما.
اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *