Connect with us

فلسطين

هآرتس: حماس سجلت انجازًا بصناعة صواريخ محلية بعيدة المدى

ترجمة خاصة بـ “القدس” دوت كوم – قالت صحيفة هآرتس العبرية، اليوم الأربعاء، إن حركة حماس خلال الجولة الأخيرة سجلت إنجازًا عمليًا مهمًا من خلال النطاق والحجم الهائل لإطلاق الصواريخ وقذائف الهاون التي أطلقت تجاه المناطق الإسرائيلية، وأظهرت نجاحًا بارزًا في صناعتها للصواريخ المحلية طويلة المدى.

وبحسب المراسل والمحلل العسكري للصحيفة عاموس هرئيل، فإن حماس ورغم فشلها بتنفيذ هجمات عبر الأنفاق، وتشكيل مفاجأت تتعلق بالطائرات بدون طيار أو الغواصات البحرية، ومحاولة تغيير ميزان القوى إلى حد ما، إلا أنها نجحت في تطوير صواريخها وعملت على تحسين مستوى دقتها وهذا بمثابة نجاح كبير يحسب لها.

وقال هرئيل إن هذا الإنجاز يحظى بتقدير كبير من قبل المتخصصين في الجانب الإسرائيلي، مشيرًا إلى أن هذا النجاح في تطوير صواريخ محلية الصنع في ظل إغلاق مصر للأنفاق منذ سنوات وتقليص عمليات التهريب للحد الأدنى، يمثل انجازًا كبيرًا.

وتشير التقديرات لدى المستوى الأمني والعسكري في إسرائيل إلى أن هذه الصواريخ يتم إنتاجها بشكل منظم وليست ناجمة عن عمل بدائي.

ويقول مصدر ميداني سابق في المؤسسة العسكرية الإسرائيلية عن حماس “هذا ليس عدوًا يمكن التقليل من شأنه، فهم لا يتخلفون بشكل خطير عن مطوري الأسلحة في إيران أو حزب الله، ويعملون بشكل جاد للغاية وفي ظروف أكثر صعوبة”.

وخلال الجولة التي استمرت 11 يومًا، فإنه تم إطلاق 4360 صاروخًا باتجاه إسرائيل، منها نحو 15.5 بالمئة سقطت داخل القطاع، ونحو 280 صاروخًا بما يمثل نسبة 6.5 بالمئة سقطت في البحر الأبيض المتوسط، وتم إطلاق الباقي نحو القدس ومناطق أخرى بما في ذلك وادي عربة، حيث تم إطلاق من مسافة نحو 250 كم، وهو أقصى مدى كشف عنه حتى الآن. بحسب الصحيفة.

وأدى إطلاق الصواريخ إلى مقتل 13 منهم فلسطينيان من اللد، وأجنبيان، والآخرين من الإسرائيليين بينهم جندي بصاروخ مضاد للدروع، فيما أصيب أكثر من 350 بجروح متفاوتة. وفقًا للصحيفة.

ومقارنةً مع عملية الجرف الصامد “عدوان 2014″، فإنه تم إطلاق حوالي 4600 صاروخ وقذيفة هاون خلال 50 يومًا من القتال، لكن هذه المرة أطلقت حماس ما معدله 400 صاروخ في اليوم أي أكثر من 4 أو 5 مرات من العملية في 2014.

وكانت التقديرات لدى المؤسسة الأمنية والعسكرية في إسرائيل، أن حماس والمنظمات الأخرى تمتلك ما يقرب من 15 ألف صاروخ، منها أكثر من ألف في المدى المتوسطة فأكثر إلى 50 كيلو مترًا، وبافتراض ما يقرب من تدمير ألف صاروخ في الهجمات التي نفذت من قبل الجيش الإسرائيلي بغزة، فإنه من المحتمل أن حماس لديها حوالي 60 بالمئة من ترسانتها الأصلية المتبقية، منها المئات قادرة على ضرب وسط “البلاد”. وفقًا لما ذكر بالتقرير العبري.

وأشارت الصحيفة إلى أن حماس نجحت في تقديم عروض مهمة خلال الجولة الأخيرة بإطلاق أكثر من 100 صاروخ في أقل من نصف ساعة على عسقلان، أو العشرات على غوش دان “ما تسمى تل أبيب الكبرى”، مشيرةً إلى أن حماس بهذا العرض حاولة إظهار ضعف القبة الحديدية واختراقها، ولكن رغم ذلك ووفقًا لسياسة الاعتراض فيمكن أن يكون الحديث عن أنها حققت نجاحات جيدة القبة باعتراض 90 بالمئة من الصواريخ التي كانت موجهة على مناطق سكنية ما أنقذ حياة العشرات من الإسرائيليين.

ويشير التقرير، إلى أن الصناعة المحلية للصواريخ في غزة بدأت مع أوائل العقد الأول من القرن الحالي بعد اندلاع الانتفاضة الثانية، وتم إطلاق أول صاروخ قسام محلي الصنع تجاه سديروت عام 2001، مشيرًا إلى أن حماس نجحت في تحويل الحدود مع سيناء إلى طريق للتهريب عبر الأنفاق، وذلك بعد انسحاب إسرائيل من غزة عام 2005، ثم بدأت الحركة في تحديث أسلحتها من خلال تهريب صواريخ إيرانية مختلفة، قبل أن يتم تهريب صواريخ فجر التي يبلغ مداها 75 كم، وفي عام 2012 أطلقت حماس أول صاروخ منه على تل أبيب، إلا أن الجيش الإسرائيلي رد بقصف معظم تلك الصواريخ.

وبعد عام في صيف 2013، توقفت عمليات التهريب بشكل كامل بعد تغيير نظام الحكم في مصر، وتم لاحقًا إغلاق الأنفاق، فأصبحت حماس تعتمد على الصواريخ المحلية، وبدأت بإجراء عشرات التجاري لتحسين أداء هذه الصواريخ وتطوير مدياتها.

وتقول مصادر عسكرية إسرائيلية إن حماس تحاول إنتاج المزيد من الصواريخ، وزيادة مدياتها لتكون أكثر فتكًا بتحسين دقتها لما لذلك أهمية استراتيجية، وإمكانية ضرب مواقع حساسة مثل مطار اللد “بن غوريون”، وقواعد سلاح الجو ومحطات الطاقة والموانئ التي تم قصفها بالفعل أثناء الجولة الأخيرة.

وتشير الصحيفة، إلى أنه فعلًا إسرائيل كانت تشعر بالقلق من جهد حماس في تحسن دقة صواريخها، لذلك ركزت في الجولة الأخيرة على تصفية قيادات مهمة في حماس تعمل على تطوير هذه الصواريخ ويقودون مشاريع الحركة لتطويرها بشكل أكبر، وكان الهدف من تلك الاغتيالات منع جمال الزبدة وجمعة الطحلة من مثل هذا الانجاز.

ووفقًا للتقرير، فإن بعض القائمين على تطوير مشروع أسلحة حماس هم أشخاص مدربون رسميًا، وحاصلون على درجة الدكتوراة في الدراسات الهندسية بالخارج، ومنهم أكاديميين من ذوي الخبرة العلمية، وهناك مجموعة أخرى لم تدرس بالخارج لكنهم انخرطوا في تطوير الأسلحة منذ 20 عامًا وأصبحوا أكثر تقدمًا بشكل تدريجي.

وبحسب التقرير، فإنه يتم تطوير الكثير من المعرفة التكنولوجية داخل القطاع، وتساعد إيران وحزب الله من بعيد، لكن هناك مجالات خاصة منها القدرة على الارتجال في تطوير صواريخ وفق مواد أولية ومتوفرة تجاوز فيها خبراء التصنيع بحماس رفاقهم في إيران وحزب الله، وهذا يجعل من أسلحة حماس المحلية في طبيعتها تختلف عن الأسلحة الإيرانية والعربية، ويتم صناعتها من أنابيب تحصل عليها حماس بصورة أو أخرى رغم منع إسرائيل إدخالها إلى غزة.

وتسعى حماس لجعل انتاجها معياريًا قدر الإمكانية وبصواريخ ذات أرقام تسلسلية، ويتم وضع لون معين وشعار وتصميم رسومي وبأسماء مختلفة لكل صاروخ، وهذا ما يثير الدهشة أحيانًا لدى إسرائيل.

وتدعي الصحيفة، أن حماس تعتمد على مواد ذات استخدام متعدد مثل الملح وتراقب إسرائيل عن كثب القفزة غير المعقولة في طلب غزة للملح، ما يشير إلى استخدامه في أمور أخرى لربما منها تصنيع الصواريخ، كما تستخدم حماس مواد متفجرة تحصل عليها كما ظهر في فيديو للجزيرة على استخراج قذائف بريطانية قديمة من البحر لاستخدام المتفجرات التي فيها.

وأشارت إلى أن الجهات الأمنية والعسكرية تعمل حاليًا على إعادة تجميع قائمة المواد ذات الاستخدام المزدوج التي يجب عدم إدخالها إلى غزة في محاولة لتشديد المراقبة بعد العملية الأخيرة لمنع حماس من تصنيع مزيد من الصواريخ.

وتقول الصحيفة، إنه بالرغم من الأضرار الجسيمة التي لحقت برؤوس جهاز إنتاج الصواريخ، بقي في قطاع غزة عدد كافٍ من الخبراء والمواد لاستئناف تطوير الأسلحة قريبًا، وسوف يستغرق التعافي وقتًا لكن من الصعب تصديق أن حماس ستتخلى عن المشروع تمامًا، حيث كانت الصواريخ على الأقل في الجولة الأخيرة هي الوسيلة الوحيدة التي لم تخيب آمال الفلسطينيين.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *