Connect with us

اقتصاد

تركمانستان تطلق أشغال توسيع العاصمة عشق أباد رغم الأزمة الاقتصادية

عشق اباد – (أ ف ب) -أطلق رئيس تركمانستان قربان قولي بردي محمدوف الذي يحكم البلاد بقبضة من حديد، الثلاثاء مشروع توسيع العاصمة عشق أباد على الرغم من أزمة اقتصادية خانقة، واعدا بالاستثمار بكثافة لجعلها “واحدة من أكثر المدن ازدهارا في العالم”، كما ذكرت وسائل الإعلام الرسمية.
تعتمد الدولة الواقعة في آسيا الوسطى إلى حد كبير على صادرات الغاز الطبيعي وعانت من صدمة عندما انخفضت الأسعار في 2014 ثم عندما أوقفت شركة غازبروم الروسية العملاقة وارداتها في 2016، ما أدى إلى إفقار جزء كبير من سكانها.
لكن رئيس تركمانستان وعد الثلاثاء بمواصلة استثمار “مبالغ طائلة” لجعل العاصمة “واحدة من أكثر مدن العالم ازدهارا”، بحسب صحيفة رسمية.
وبدأ المشروع عندما دعا الرئيس في آذار/مارس الدائنين الأجانب إلى منحه مزيدا من الوقت لتسديد ديونه الخارجية في اعتراف نادر بوجود صعوبات اقتصادية.
وقد أقر في حفل وضع حجر الأساس الثلاثاء بأن الحصول على المواد اللازمة للمشروع قد يكون صعبا بسبب جائحة كوفيد-19.
وتقول تركمانستان الدولة الاستبدادية والمنغلقة جدا، إنها لم تسجل أي إصابة بكورونا لكن خبراء يشككون في ذلك.
ونظم الحفل في الذكرى ال140 لتشييد “مدينة العشق” المدرجة في كتاب غينيس للأرقام القياسية لأكبر تجمع للمباني الرخامية البيضاء في العالم.
وظهر الرئيس بردي محمدوف في صور رسمية وهو يوقع أمر بناء حي جديد يسمى “مدينة عشق أباد” (عشق أباد سيتي) يفترض أن يتسع لأكثر من مئة ألف نسمة، أو نحو عشرة بالمئة من سكان العاصمة.
وبعد ذلك قام بوضع الاسمنت رمزيا على الأساسات.
ونصبت خيمة ضخمة باللونين الأبيض والذهبي، رمز الماضي البدوي للسكان التركمان، في وسط الحي الجديد بشمال العاصمة، كما تبين من مخططات بثها التلفزيون الحكومي.
ولم يعلن البرنامج الزمني للأشغال ولا كلفة المشروع.
وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش اتهمت في أيلول/سبتمبر 2020، سلطات تركمانستان بتجاهل ما أدى إليه الوباء من “أزمة غذائية كبيرة” تشهدها البلاد ولا سيما خارج العاصمة.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *