Connect with us

فلسطين

هنية يلتقى اتصالًا من رئيس الصليب الأحمر بشأن الوضع بالقدس وغزة


الدوحة- ” القدس” دوت كوم- تلقى إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، اليوم الثلاثاء، اتصالاً هاتفيًا منبيتر ماورير رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر، حيث بحثا تداعيات ونتائج العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة.

واستمع هنية لشرح تفصيلي من ماورير حول دور وجهود اللجنة الدولية للصليب الأحمر في قطاع غزة وخاصة في المجال الطبي والإغاثي العاجل وتطلع المؤسسة للمساهمة أيضًا في إصلاح ما تضرر من المنشآت الصحية والبنى التحتية والتعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية للمساهمة في مساعدة المتضررين والحالات الإنسانية.

وأشاد ماورير بالتعاون من قبل الأجهزة الحكومية في قطاع غزة والتنسيق المستمر، متطلعًا إلى مزيد من هذا التعاون والعمل المشترك لحماية المواطنين وتعزيز احترام القانون الدولي والقانون الإنساني.

من جانبه أشاد رئيس المكتب السياسي لحماس، بجهود اللجنة الدولية للصليب الأحمر ووضعه في صورة العدوان الإسرائيلي الأخير على القطاع والذي استهدف البيوت ومنازل المواطنين والأبراج السكنية والبنى التحتية والمؤسسات الصحية والتعليمية وخطوط المياه والكهرباء وتمديدات الصرف الصحي، مشيرًا إلى قتل نحو 240 شهيدًا فلسطينيًا نصفهم على الأقل من الأطفال والنساء.

ودعا هنية، إلى محاسبة قادة الاحتلال على ما اقترفوه من جرائم ضد الإنسانية في قطاع غزة، مشيرًا أيضًا إلى مسببات المعركة من انتهاكات صارخة في مدينة القدس المحتلة سواء محاولة تهجير المواطنين الفلسطينيين وهدم بيوتهم أو مهاجمة الأقصى والمصلين فيه ما أدى إلى مئات الإصابات وإغلاق مساحات واسعة بجوار الحرم أمام المصلين وزائري الحرم من المسلمين، داعيًا إلى ضمان حرية العبادة والوصول للاماكن الإسلامية والمسيحية في المدينة المقدسة، ودعا مؤسسة الصليب الأحمر إلى الاهتمام بما يجري في المدينة.

ووجه رئيس حركة حماس، لرئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر دعوة لزيارة قطاع غزة، والاطلاع عن كثب على الأوضاع هناك ونتائج العدوان الإسرائيلي على القطاع ومواطنيه والذي ابدى ترحيبه واستعداده لتلبية الدعوة في القريب العاجل.

كما دعاه إلى زيارة القدس وحي الشيخ جراح والإطلاع عن كثب على أوضاع المواطنين ومحاولات الاحتلال تهجيرهم وهدم منازلهم والإجراءات المتخذة بحق المصلين والأماكن المقدسة.
اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *