Connect with us

فلسطين

القدس: “بطن الهوى” يواجه النكبة مجدداً.. والنظر باستئنافات الأهالي غداً

القدس- “القدس” دوت كوم- بثينة سفاريني- يواجه 750 مواطنًا من حي “بطن الهوى” في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك، خطر التهجير القسري مجددًا، حيث من المقرر أن تنظر المحكمة المركزية الإسرائيلية في القدس المحتلة، غدًا الأربعاء، في الاستئنافات التي قدمت من أهالي الحي.

وقال المحامي أمير مراغة لموقع “القدس” دوت كوم إنه سيكون غدًا في العاشرة صباحًا، وقفة احتجاجية أمام المحكمة بحضور أهالي الحي ومتضامين من القدس ومناطق الشمال، مشيرًا إلى أن شرطة الاحتلال متخوفة من إجراء المحكمة غدًا بسبب التصعيد الأخير والهبة الجماهيرية، ضد ما حدث في القدس وحي “الشيخ جراح”.

وأضاف مراغة أنه إذا تم تأجيل الجلسة غدًا بسبب تخوف شرطة الاحتلال من التصعيد الأخير، لا يعني الانتهاء من الحديث عن القضية، مؤكدًا على أهمية التواجد والتضامن غدًا أمام المحكمة للوقوف مع أهالي “بطن الهوى”.

وأوضح أن قضية التهجير هي سياسية، ولا يتم الحديث عنها من الناحية القانونية، لأن القانون والمحاكم والقضاة والمستوطنين هم طرف في هذه المعركة، داعيًا المجتمع الدولي إلى وقف سياسات الاحتلال العنصرية وغير القانونية التي تهدف إلى تهجير أحياء القدس من الفلسطينيين.

وبين أمير مراغة أن أهمية بلدة سلوان تكمن في أنها الحاضنة الجنوبية للمسجد الأقصى المبارك، فهي ملاصقة لسور البلدة القديمة الجنوبي، وهي أحد الأحواض المقدسة في القدس.

وإلى جانب حي بطن الهوى، الذي تعد قضيته هي الأسوأ من الناحية القانونية، يعاني أهالي حيي البستان وواد ياصول في سلوان من خطر التهجير القسري، إذ وضعت بلدية الاحتلال مخططًا لهدم حي البستان وتحويله إلى حديقة، استنادًا إلى ادعاءات توراتية، هدفها خدمة المشاريع الاستيطانية وتهجير الأهالي الفلسطينيين وتحويلهم إلى أقلية، وفق ما أورد المحامي أمير مراغة لموقع “القدس” دوت كوم.

ويواجه نحو 1250 مواطنًا من حيي “الشيخ جراح” و”بطن الهوى” في القدس المحتلة، خطر التهجير القسري والتطهير العرقي، وعيش النكبة مجددًا لصالح المستوطنين ومشاريعهم.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *