Connect with us

فلسطين

واشنطن تصر على ضرورة توصيل الدعم لغزة من خلال السلطة

واشنطن– “القدس” دوت كوم- سعيد عريقات- أصدر الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأميركية، نيد برايس، الاثنين، بياناً أعلن فه جدول سفر وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، إلى إسرائيل، والضفة الغربية المحتلة، ومصر والأردن ابتداءً من يوم الاثنين 24 أيار وحتى يوم الخميس 27 أيار الجاري.

ويقول البيان الذي استلمت “القدس” نسخة عنه : “يقوم الوزير أنتوني بلينكين بهذه الرحلة بناء على طلب الرئيس بايدن. وسيتوجه أولاً إلى القدس، حيث سيلتقي بالرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، ووزير الخارجية غابي أشكنازي، ومسؤولين إسرائيليين كبار آخرين”.


ويضيف البيان : “وسيلتقي في رام الله برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس الوزراء محمد اشتية ومسؤولين كبار آخرين من السلطة الفلسطينية. وسيتوجه الوزير بلينكن بعد ذلك إلى القاهرة للقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي ووزير الخارجية سامح شكري. ويختتم الوزير رحلته بالتوقف في عمان للقاء جلالة الملك عبد الله الثاني ملك الأردن ونائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية أيمن الصفدي”.

وقال مسؤول في الخارجية الأميركية صباح الاثنين في لقاء مع الصحافة شريطة عدم ذكر اسمه، إن هدف الزيارة هو إرساء أساس لاستئناف محادثات السلام المتوقفة منذ فترة طويلة.

يذكر أن الولايات المتحدة انخرطت في دبلوماسية مكثفة لإنهاء الأعمال العدائية في غزة في الأيام الأخيرة، ما دفع الرئيس بايدن بإيفاد بلينكن لاستكشاف آفاق المرحلة المقبلة لاستدامة وقف إطلاق النار.

وقال المسؤول إن “لدى الولايات المتحدة أمل كبير في استمرار وقف إطلاق النار بين إسرائيل والفلسطينيين”، مذكرا تمسك واشنطن بحل الدولتين بالقول: “لن نتراجع عن ذلك”.

كما كشف المسؤول أن الولايات المتحدة الأميركية تعمل مع الأمم المتحدة والسلطة الفلسطينية لإيصال المساعدات إلى الفلسطينيين في غزة وأن الأمم المتحدة ستقود إعادة إعمار القطاع.

وقال، إن إدارة الرئيس بايدن على اتصال مع دول الخليج ودول مانحة أخرى حول سبل تمويل عملية إعادة الإعمار، وأن المساعدات لغزة ستذهب في المقام الأول من خلال الأمم المتحدة بمشاركة السلطة الفلسطينية.

وفي السياق ذاته، كشف المسؤول أن مصر ستلعب دورا في إيصال المساعدات إلى قطاع غزة.

وذكر أن الولايات المتحدة تبقى ملتزمة بحل الدولتين، وقال: “سننظر في سبل تحسين حياة الإسرائيليين والفلسطينيين وأمنهم واستقرارهم”.

في المقابل، كشف المسؤول بأن الولايات المتحدة ستحاول “تنظيم الأمور بطريقة تخفف قدرات حماس وتعزز قدرات الشعب في غزة”.

وكتب بلينكن في تغريدة أنه “بطلب من الرئيس (جو) بايدن أتوجه إلى القدس ورام الله والقاهرة وعمان للقاء الأطراف دعما للجهود من أجل تعزيز وقف إطلاق النار”، مؤكداً أن “الولايات المتحدة تعتمد دبلوماسية نشطة لوضع حد للأعمال العسكرية وخفض التوتر”.

بدوره، قال الرئيس بايدن في بيان بشأن زيارة بلينكن : “سنواصل جهود حكومتنا لإعادة بناء العلاقات مع الفلسطينيين وقادتهم وكذلك دعمنا لهم بعد سنوات كانوا فيها مهملين”.

وتابع: “سيتحدث وزير الخارجية بلينكن مع شركاء رئيسيين آخرين في المنطقة خصوصاً، بشأن الجهود الدولية المنسقة لضمان وصول مساعدة فورية لغزة يستفيد منها السكان وليس حركة حماس بشأن طريقة خفض مخاطر تجدد النزاع في الأشهر المقبلة”.

وإثر التوصل إلى وقف إطلاق نار دخل حيز التنفيذ الجمعة بين إسرائيل وفصائل المقاومة الفلسطينية من قطاع غزة المحاصر، بعد تبادل القصف وإطلاق الصواريخ على مدى عشرة أيام، أكد بايدن وبلينكن أن “حل الدولتين” يبقى الوحيد الممكن.

يذكر أن الرئيس الأميركي، جو بايدن، قال خلال مؤتمر صحفي في البيت الأبيض، الجمعة، إن حل الدولتين هو “الرد الوحيد” الممكن للنزاع الإسرائيلي-الفلسطيني.

وقال بايدن في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الكوري الجنوبي، مون جاي-إن، “نحن ما زلنا بحاجة إلى حل الدولتين. هذا هو الرد الوحيد”، داعيا المجتمع الدولي إلى المساعدة في “إعادة إعمار غزة”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *