Connect with us

عربي ودولي

قطر تؤكد دعمها لجهود إحلال السلام في السودان

الخرطوم- (شينخوا)- أكد نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، دعم بلاده لجهود إحلال السلام في السودان وانجاح الفترة الانتقالية.

واستقبل رئيس مجلس السيادة الإنتقالي بالسودان الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان بمكتبه اليوم (الاثنين) الوزير القطرى الذى يزور السودان.

وقال وزير الخارجية القطري، فى تعميم صحفى صادر عن مجلس السيادة بالسودان، إن “هذه الزيارة تأتي في إطار تعزيز وتطوير العلاقات الأخوية التي تربط بين السودان وقطر”.

وأضاف “أتاحت لى هذه الزيارة فرصة جيدة لبحث كيفية دفع عجلة التعاون المشترك بين البلدين وترقية وتعزيز العلاقات الأخوية التي تستند علي أسس تاريخية متينة وراسخة”.

وتابع “لقد أكدت دعم قطر لجهود احلال السلام فى السودان وانجاح الفترة الانتقالية”.

وأوضح أن لقاءاته بالمسؤولين السودانيين تناولت القضايا الإقليمية المختلفة من بينها التوتر الأخير بين السودان وإثيوبيا، بجانب الوضع في ليبيا وتشاد، معربا عن أمله في ايجاد حل لهذه الأزمات عبر الحوار والتواصل الدبلوماسي.
من جهتها، رحبت وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق، وفقا للتعميم الصحفى، بزيارة نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري للسودان.

وقالت إن “لقاءات المسؤول القطرى بالخرطوم تناولت القضايا الإقليمية بما فيها معالجة الاشكالات بين السودان وإثيوبيا فيما يخص مسائل الحدود والسدود عبر الطرق السلمية والدبلوماسية”.

وأضافت “كما ان اللقاءات تطرقت إلي ضرورة التعاون من أجل السلام والاستقرار في ليبيا وتشاد والسودان، كما تطرقت للقضايا العربية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية”.

وأجرى وزير الخارجية القطري لقاءات مع النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول محمد حمدان دقلو ومع رئيس الوزراء السودانى عبدالله حمدوك ووزيرة الخارجية مريم الصادق.

وركزت مباحثات المسؤول القطرى بالخرطوم، وفقا للتعميم الصحفى الصادر عن مجلس السيادة بالسودان، على جهود تحقيق السلام وانهاء النزاعات المسلحة بالسودان.

ووقعت الحكومة الانتقالية بالسودان مع مجموعات مسلحة منضوية تحت تحالف ائتلاف (الجبهة الثورية) بمدينة جوبا عاصمة جنوب السودان فى الثالث من أكتوبر الماضى اتفاقا نهائيا للسلام لانهاء النزاعات المسلحة.

ولكن لا تزال حركة تحرير السودان بقيادة عبد الواحد محمد نور، وهى فصيل رئيسى مسلح باقليم دارفور، ترفض الجلوس على طاولة التفاوض مع حكومة السودان.

ورعت قطر منذ العام 2008 مفاوضات فى اطار اللجنة الوزارية العربية الأفريقية، لانهاء النزاع المسلح فى اقليم دارفور بغربى السودان والذى تفجر فى العام 2003.

وأسفرت الجهود القطرية عن التوصل الى اتفاق الدوحة للسلام فى 14 يوليو 2011 والذى وقعت عليه حكومة السودان وائتلاف باسم (التحرير والعدالة).
اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *