Connect with us

رياضة

بطولة إنكلترا: تتويج مانشستر سيتي في ليلة العلم الفلسطيني


لندن”القدس”دوت كوم – (أ ف ب) -ضمن ليفربول وتشلسي البطاقتين الأخيرتين لمسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، بفوز الأول على ضيفه كريستال بالاس 2-صفر، ورغم خسارة الثاني أمام مضيفه أستون فيلا 1-2 مستفيداً من خسارة ليستر سيتي أمام ضيفه توتنهام 2-4 الأحد في المرحلة الثامنة والثلاثين الأخيرة من بطولة انكلترا لكرة القدم.


واستفاد ليفربول من خسارة تشلسي وليستر سيتي وأنهى الموسم في المركز الثالث برصيد 69 نقطة بفارق نقطتين أمام الفريق اللندني وثلاث نقاط أمام ليستر سيتي.



ودخلت الأندية الثلاثة المرحلة الأخيرة وعينها على البطاقتين الأخيرتين للمسابقة القارية العريقة بعدما ضمن مانشستر سيتي البطاقة الأولى بفضل تتويجه باللقب، وجاره مانشستر يونايتد الثانية بالوصافة.


على ملعب “أنفيلد” وأمام نحو 10 آلاف متفرج للمرة الاولى هذا الموسم، حقق ليفربول، بطل الموسم الماضي، الأهم كونه كان بحاجة الى الفوز لحجز بطاقته وهو ما فعله أمام ضيفه كريستال بالاس الذي خاض مباراته الأخيرة بإشراف مدربه روي هودجسون، المدرب السابق لليفربول.


وانتظر ليفربول الدقيقة 36 لافتتاح التسجيل عندما انبرى المدافع الدولي الاسكتلندي أندرو روبرتسون لركلة ركنية ارتطمت بقدم البرازيلي روبرتو فيرمينو فتابعها الدولي السنغالي ساديو مانيه بيسراه من مسافة قريبة داخل المرمى (36).


وأمَّن مانيه فوز ليفربول عندما تلقى كرة على طبق من ذهب من المهاجم الدولي المصري محمد صلاح بعد لعبة مشتركة مع الدولي الهولندي جورجينيو فينالدوم الذي خاض مباراته الأخيرة مع ليفربول، داخل المنطقة فسددها قوية ارتطمت بالمدافع غاري كاهيل وعانقت الشباك (74).


وعلق المدرب الالماني لليفربول يورغن كلوب قائلاً “رائع، أفضل ما كنت أحلم به- أردنا هذا الشعور، هذه المباراة، هذا الجو”، مضيفا “إنهاء الموسم في المركز الثالث أمر لا يصدق، لا أستطيع أن أصدق ذلك- الفضل يعود إلى الأولاد. لا أستطيع أن أصدق كيف سارت الأمور في الأسابيع القليلة الماضية، أمر لا يصدق”.


وفي المباراة الثانية، استفاد تشلسي من هدية جاره اللندني توتنهام الفائز على ليستر سيتي 4-2، ليضمن بطاقته رغم خسارته أمام أستون فيلا 1-2.


وحسم أستون فيلا الشوط الأول في صالحه بهدف لمهاجم تشلسي السابق الدولي البوركينابي برتران تراوريه قبل نهايته بدقيقتين.


وحصل أستون فيلا على ركلة جزاء مطلع الشوط الثاني انبرى لها المغربي الأصل الهولندي الجنسية أنور الغازي بنجاح مسجلا الهدف الثاني (52).


وسجل المدافع الأيسر بن تشيلويل الهدف الوحيد لتشلسي في الدقيقة 70 اثر تلقيه كرة عرضية من الدولي الأميركي كريستيان بوليسيك تابعها داخل المرمى الخالي (70).
ويخوض تشلسي السبت المقبل المباراة النهائية لمسابقة دوري أبطال أوروبا ضد مواطنه مانشستر سيتي في بورتو.


واعترف المدرب الالماني لتشلسي توماس توخل بأن فريقه “محظوظ” بالتأهل الى المسابقة القارية، وقال “كانت لدينا فرص كافية. لم نسجل، استقبلت شباكنا هدفين بطريقة ساذجة وخسرنا في النهاية. نحن محظوظون لأننا نجونا اليوم”.


وأضاف “لم نسدد نحو المرمى، اللمسة الأخيرة لم تكن دقيقة بما فيه الكفاية. كانت نصف ساعة أخيرة قوية جداً وسنحت فرصتان كبيرتان أمامنا للتسجيل. قاتلنا، وجربنا كل شيء لكننا نسينا التسجيل”.
وتجرع ليستر سيتي مرارة الموسم الماضي عندما وجد نفسه خارج المسابقة القارية العريقة في المرحلة الاخيرة بخسارته على ارضه امام مانشستر يونايتد صفر-2.


وفشل ليستر سيتي مرة أخرى في استغلال عامل الاستضافة وتقدمه مرتين وخرج خاسرا 2-4.
ومنح جايمي فاردي التقدم لليستر سيتي من ركلة جزاء حصل عليها بنفسه إثر عرقلته من المدافع الدولي البلجيكي توبي ألدرفيليد وتم التأكد منها باستشارة حكم الفيديو المساعد “في آيه آر” (18)، لكن هاري كاين أدرك التعادل بتسديدة قوية على الطاير بيسراه من مسافة قريبة مرت بين ساقي الحارس الدولي الدنماركي العملاق كاسبر شمايكل (45+3).


وهو الهدف الـ23 لكاين، المرشح إلى الرحيل عن النادي اللندني بعدما أبدى رغبته بذلك للإدارة، هذا الموسم فتوج هدافا للدوري للمرة الثالثة في مسيرته الاحترافية بفارق هدف واحد أمام مهاجم ليفربول الدولي المصري محمد صلاح.
واصطاد فاردي ركلة جزاء ثانية مطلع الشوط الثاني اثر عرقلته من المدافع الدولي الكولومبي دافيدسون سانشيس فانبرى لها بنفسه مانحا التقدم مجددا لفريقه (52)، لكن الحارس شمايكل ارتكب خطأ في إبعاد كرة عرضية فارتدت من يده إلى داخل المرمى مانحا التعادل للضيوف (76).


وقلب البديل الويلزي غاريث بايل المعار من ريال مدريد الاسباني، الطاولة على أصحاب الأرض بتسجيله ثنائية في الدقيقتين 87 بتسديدة قوية زاحفة اثر تمريرة من كاين، والسادسة من الوقت بدل الضائع من مجهود فردي رائع انهاه بتسديدة زاحفة ارتطمت بالقائم الأيمن وارتدت إليه ليتابعها داخل المرمى الخالي.


وضمن وست هام يونايتد البطاقة الثانية المؤهلة الى مسابقة الدوري الأوروبي بفوزه على ضيفه ساوثمبتون بثلاثية نظيفة تناوب على تسجيلها الإسباني بابلو فورناليس (30 و33) وديكلاين رايس (86).


وأنهى وست هام الموسم في المركز السادس برصيد 65 نقطة بفارق ثلاث نقاط أمام توتنهام السابع والذي سيشارك في الدور الفاصل للمسابقة القارية الجديدة دوري المؤتمر الأوروبي الجديدة “يوروبا كونفرنس ليغ”.
واحتفل مانشستر سيتي رسمياً بلقبه الثالث في المواسم الأربعة الأخيرة بإكرامه وفادة ضيفه إيفرتون بخماسية نظيفة، موجها إنذاراً شديد اللهجة إلى مواطنه تشلسي خصمه السبت المقبل في نهائي دوري الأبطال.


ومنح الدولي البلجيكي كيفن دي بروين التقدم لرجال المدرب الإسباني جوزيب غوارديولا بتسديدة قوية من خارج المنطقة اثر تمريرة من الدولي الجزائري رياض محرز (11)، وأضاف الدولي البرازيلي غابريال جيزوس الثاني بمجهود فردي أنهاه بتسديدة من داخل المنطقة في الزاوية اليسرى البعيدة لمرمى الضيوف (14).


وسجل فيل فودن الهدف الثالث بتسديدة من مسافةق ريبة اثر تمريرة من رحيم سترلينغ (53)، قبل أن يختم الدولي الأرجنتيني سيرخيو أغويرو المهرجان ومسيرته مع مانشستر سيتي بتسجيله الهدفين الرابع عندما تلقى كرة داخل المنطقة ولعبها بخارج قدمه اليمنى على يمين الحارس (71)، والخامس بضربة رأسية اثر تمريرة عرضية للبرازيلي فرناندينيو (76).


واحتفل لاعبو الفريقين بأغويرو قبل انطلاق المباراة بممر شرفي للدولي الأرجنتيني والهداف التاريخي لمانشستر سيتي.
كما احتفل الجزائري رياض محرز برفع العلم الفلسطيني.
وكان أغويرو انضم إلى صفوف سيتي قادما من أتلتيكو مدريد الاسباني عام 2011، وسجل 260 هدفاً في 389 مباراة في مختلف المسابقات، كرسته أفضل هداف في تاريخ النادي.


وأنهى مانشستر يونايتد الموسم بفوز عندما تغلب على مضيفه ولفرهامبتون 2-1.
واستعاد مانشستر يونايتد توازنه في توقيت مناسب مؤكدا استعداده لمواجهته لفياريال الإسباني الأربعاء في المباراة النهائية لمسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ”.


وهو الفوز الأول ليونايتد بعد خسارتين وتعادل في مبارياته الثلاث الأخيرة.
وخاض مانشستر يونايتد المباراة بتشكيلة رديفة وافتتح التسجيل في الدقيقة 13 عبر السويدي انطوني ايلانغا، لكن المدافع البرتغالي نيلسون سيميدو أدرك التعادل في الدقيقة 39، قبل أن يمنح الدولي الاسباني السابق المخضرم خوان ماتا الفوز للشياطين الحمر من ركلة جزاء في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع للشوط الأول.
وتغلب ليدز يونايتد على وست بروميتش ألبيون بثلاثة أهداف لاسباني رودريغو (17) وكالفين فيليبس (42) وباتريك بامفورد (79 من ركلة جزاء) مقابل هدف للويلزي هال روبسون كانو (90)، وأرسنال على ضيفه برايتون بهدفين نظيفين سجلهما الدولي العاجي نيكولاس بيبي (49 و60).


كما فاز شيفيلد يونايتد على ضيفه بيرنلي بهدف وحيد سجله ديفيد ماكغولدريك (24)، فيما خسر فولهام أمام نيوكاسل يونايتد بهدفين نظيفين سجلهما جوزيف ويلوك (23) والسويسري فابيان شار (88 من ركلة جزاء).

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *