Connect with us

فلسطين

فلسطين والأردن تدينان.. اعتقالات واعتداءات على المصلين وموظفي الأوقاف في الأقصى

القدس- “القدس” دوت كوم- اعتدت شرطة الاحتلال اليوم الأحد، على موظفي دائرة الأوقاف الإسلامية والمصلين في المسجد الأقصى، لتأمين اقتحام المستوطنين لباحاته، واعتقلت عددًا منهم.

وقال مركز معلومات وادي حلوة- القدس إن شرطة الاحتلال اعتقلت أربعة من موظفي دائرة الأوقاف الإسلامية خلال عملهم في المسجد، وهم: فادي عليان، وباسم زغير، وعيسى دباغ وعلي وزوز، وذلك إلى جانب المواطن محمود الشخشير.

وأضاف أنه تم نقل الشاب أنس محمد أبو الحمص من مركز شرطة القشلة إلى مستشقى هداسا، مشيرًا إلى أن أبو الحمص تعرض للضرب المبرح خلال اعتقاله من الأقصى واقتياده إلى التحقيق.

وذكر أن الشرطة اعتدت على الوافدين إلى الأقصى وحاولت إخلائه من المصلين الشبان والفتية.

كما اعتقلت قوات الاحتلال، اليوم الأحد، فتاة قرب باحات المسجد الأقصى المبارك.

وذكرت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اعتقلت الفتاة شروق راسم عبد الواحد عند أبواب الأقصى بادعاء أنها كانت تقوم بالتصوير داخل ساحات المسجد.

وقالت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، اليوم الأحد، إن استمرار اقتحام المسجد الأقصى استهتار إسرائيلي بالجهود المبذولة لتثبيت التهدئة في غزة.

وأدانت الخارجية الفلسطينية في بيان صحافي استمرار اقتحامات شرطة الاحتلال والمستوطنين باحات المسجد الاقصى، “ما يؤكد أن دولة الاحتلال لا تزال متمسكة بمشروعها التهويدي للمسجد عبر تكريس تقسيمه الزماني وصولا لتقسيمه المكاني”.

واعتبرت أن الاقتحامات التي تمت صباح اليوم “استفزاز فظ لمشاعر المسلمين واستمرار للعدوان على الشعب الفلسطيني عامة، وعلى القدس ومقدساتها خاصة”.

واتهمت الخارجية إسرائيل بأنها “تحاول تجاهل السبب الرئيس لهبة جماهير الشعب الفلسطيني وحرف البوصلة باتجاهات بعيدة عن احتلالها للقدس وعن إجراءاتها العدوانية التي تستهدف المدينة المقدسة ومقدساتها ومواطنيها”.

من جهتها، أدانت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية تصعيد سلطات الاحتلال في المسجد الأقصى المبارك، اليوم الأحد، واعتداءها على موظفي إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى المبارك الأردنية والمصلين، وإدخالها أعداداً كبيرة من المتطرفين تحت حماية شرطة الاحتلال وقواته الخاصة إلى باحات “الأقصى”.

وقال الناطق الرسمي باسم الوزارة السفير ضيف الله الفايز: إن ما تقوم به الشرطة الإسرائيلية والقوات الخاصة في المسجد الأقصى المبارك/ الحرم القدسي الشريف تصعيد خطير وتصرف استفزازي وانتهاك سافر مرفوض ومدان يتحدى الجهود والمساعي الدولية، التي تبلورت طيلة الفترة الماضية للوصول إلى تهدئة ووقف العنف والتصعيد في القدس وباقي الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وحذر الفايز سلطات الاحتلال من الاستمرار بانتهاكاتها، مشدداً على أن عليها التقيد بمسؤولياتها وفق القانون الدولي كقوة قائمة بالاحتلال بالقدس الشرقية.

وطالب الفايز بوقف الانتهاكات والاعتداءات في المسجد الأقصى المبارك واحترام حرمته، واحترام الوضع القانوني والتاريخي القائم، وقال: إن سلطة إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى المبارك الجهة المخولة حصراً بإدارة كافة شؤون الحرم الشريف.

ودعا الفايز المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤوليته لإلزام إسرائيل بوقف انتهاكاتها واعتداءاتها في القدس ومقدساتها وباقي الأراضي الفلسطينية المحتلة.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *