Connect with us

عربي ودولي

رئيس حكومة ولاية ألمانية يسعى “لتفعيل عقوبات أعلى” في مواجهة “معاداة السامية”

برلين- (د ب أ)- دعا رئيس الحزب المسيحي الاجتماعي بولاية بافاريا الشريك بالائتلاف الحاكم في ألمانيا لتشديد الإجراءات التي يتم اتخاذها في “مواجهة العداء” ضد اليهود.

وقال ماركوس زودر الذي يشغل أيضا منصب رئيس حكومة ولاية بافاريا لصحف مجموعة “فونكه” الألمانية في عددها الصادر اليوم الأحد: “معاداة السامية- وكذلك معاداة السامية اليومية- تعد جريمة خطيرة. يتعين علينا تفعيل عقوبات أعلى حاليا”.

وأضاف زودر أنه يعتبر “فكرة الاندماج الجديدة” ضرورية أيضا، وقال: “يجب أن يكون واضحا في النهاية: سواء مسيحيون أو مسلمون أو بوذيون أو هندوس أو ملحدون- يجب أن يشعر الجميع كمواطنين ألمان وأن يحييوا فلسفة مجتمع ديمقراطي حر”.

ومن جانبه، انتقد المجلس المركزي لليهود القانون الجنائي الألماني الذي لا يسمح باتخاذ إجراء ضد رسائل الكراهية الكثيرة، وقال رئيس المجلس يوزف شوستر لصحيفة “بيلد أم زونتاج” الألمانية الأسبوعية في عددها الصادر اليوم الأحد: “نتلقى حاليا نحو 50 رسالة كراهية في اليوم”.

وأضاف شوستر أن أغلب مرسلي هذه الرسائل يعرفون بالضبط ما يتعين عليهم فعله كي لا يتم مقاضاتهم بتهمة الهجوم اللفظي.
وأعربت لجنة أوشفيتز الدولية عن قلقها، وقال نائب رئيس اللجنة كريستوف هوبنر لصحف مجموعة “فونكه”: “كل هجوم احتجاجي معاد للسامية، وكل حرق لعلم إسرائيل، وكل نجمة يهود يتم شطبها، تؤكد أن شيئًا ما قد انزلق في المجتمع”، وأضاف “أن ذلك يثبت أن الجناة يعولون على موافقة ضمنية على كراهيتهم لليهود”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *