Connect with us

رياضة

مدريد تكتسي اللون الأحمر..اتلتيكو البطل


مدريد”القدس”دوت كوم – (أ ف ب) -أهدى المهاجم الاوروغوياني المخضرم لويس سواريس فريقه أتلتيكو مدريد لقب الدوري الاسباني في كرة القدم للمرة الاولى منذ عام 2014 والحادية عشرة في تاريخه بتسجيله هدف الفوز على مضيفه بلد الوليد 2-1، وجرد “جاره” وغريمه ريال من اللقب برغم فوز الاخير على ضيفه فياريال 2-1، في المرحلة الثامنة والثلاثين الاخيرة السبت.


ورفع أتلتيكو رصيده الى 86 نقطة مقابل 84 لجاره ريال مدريد بطل الموسم الماضي.
وتخلف اتلتيكو بهدف سجله أوسكار بلانو (18)، قبل أن يدرك التعادل بواسطة الأرجنتيني أنخل كوريا (57) ويسجل له سواريس هدف الفوز في الدقيقة 67 رافعاً رصيده الى 21 هدفاً هذا الموسم.



وكان مهاجم برشلونة السابق سواريس (33 عاماً) انتقل الى صفوف اتلتيكو مطلع الموسم الماضي بعد رفض النادي الكاتالوني تجديد عقده.


وقال سواريس بعد المباراة “ثمة حالات تعيشها لا تكون سهلة، كانت الامور صعبة الصيف الماضي. الطريقة التي احتقروني بها (مسؤولو برشلونة)، وقللوا من اهميتي، سأبقى دائما ممتناً لأتلتيكو مدريد الذي شرّع لي ابوابه لكي استمر في اثبات بأني جيد”.


واضاف “اشخاص عدة عانوا معي، اولادي وزوجتي على مدى الايام، لقد امضيت سنوات عدة في عالم كرة القدم لكن العام الحالي كان الاصعب”.


وكان اللقب انحصر بين قطبي العاصمة الاسباني بعد خروج برشلونة من الصراع الثلاثي في المرحلة قبل الاخيرة، وكان اتلتيكو يملك مصيره بيده لأنه كان يبتعد على منافسه المباشر بنقطتين.


واستحق أتلتيكو بقيادة مدربه الفذ الارجنتيني دييغو سيميوني التتويج باللقب لأنه لم يتخل عن الصدارة منذ كانون الاول/ديسمبر الفائت حتى انه تقدم بفارق شاسع في احدى مراحل الدوري قبل ان يتقلص في الاسابيع الاخيرة.
اما ريال مدريد، فتخلف بدوره أمام فياريال بهدف سجله يريمي بينو (20)، قبل ان يرد بهدفين في الدقائق الاخيرة بواسطة هدافه الفرنسي كريم بنزيمة (87) والكرواتي لوكا مودريتش (90+2).


وأدت خسارة فياريال الى تراجعه للمركز السابع في الترتيب خلف ريال سوسييداد الخامس الفائز على أوساسونا 1-صفر وريال بيتيس السادس الفائز على سلتا فيغو 3-2، علما انهما ضمنا تأهلهما إلى مسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” في الموسم المقبل.


وكان فريق “الغواصات الصفراء” يمني النفس بالتحضير بشكل أفضل لاستحقاقه الاوروبي في نهائي “يوروبا ليغ” أمام مانشستر يونايتد الانكليزي الأربعاء.


في المباراة الاولى، لم يخسر أتلتيكو مدريد أي من مبارياته الـ 12 الأخيرة أمام بلد الوليد في “الليغا”، حيث حقق 11 انتصاراً مقابل تعادل.
ولم يتمكن بلد الوليد المملوك من النجم البرازيلي رونالدو تفادي الهبوط إلى الثانية بعد ان حلّ في المركز التاسع عشر، علماً أن مصيره لم يكن بين يديه اذ توجب عليه تحقيق مفاجأة والفوز على أتلتيكو، على أمل دعسة ناقصة من إلتشي السابع عشر الفائز على أتلتيك بلباو 2-صفر أو هويسكا الثامن عشر والذي سقط بدوره إلى الثانية بتعادله سلباً مع فالنسيا.


واعتمد مدرب أتلتيكو الارجنتيني سيميوني على تشكيلة هجومية فدفع بالثلاثي كوريا وسواريس والبلجيكي يانيك كاراسو في المقدمة. فيما أشرك الاوروغوياني خوسيه خيمينيس في الدفاع بدلاً من المونتينيغري ستيفان سافيتش الموقوف.


سريعاً بدأ أتلتيكو المباراة ضاغطاً لافتتاح التسجيل، فشكل خطراً عبر كاراسكو الذي مرر كرة عرضية عند نقطة الجزاء فتابعها أحد مدافعي بلد الوليد لتسقط أمام القائم الثاني، تابعها سواريس “على الطاير” من دون خطورة (9).


ورد الفريق المضيف بعد دقيقة بتسديدة من 20 متراً من توني فيا صدها الحارس السلوفيني يان أوبلاك، قبل أن يفتتح التسجيل بهجمة مرتدة ضربت الدفاع المدريدي ومصيدة التسلل وصلت إلى بلانو الذي اندفع ودخل المنطقة وسدد بقدمه اليمنى أرضية عند حافة القائم الأيمن (18).


خرج أتلتيكو لخوض الشوط الثاني بصورة مغايرة عن الأوّل، فسجل هدفين عززا من صدارته وأبعدا شبح “جاره” ريال عنه: بعد فاصل مراوغة ساحر من كوريا تخلص من سان إيميتيريو وسدد بسن قدمه من 16 متراً كرة مرت بين قدمي المدافع المغربي جواد الياميق واستقرت في الشباك (57)، ليضيف سواريس هدف الفوز بعد كرة غير متعمدة من لاعب فياريال غوارديولا، فانفرد الاوروغوياني وسدد بالزاوية المعاكسة للحارس خوردي ماسيب (67).
وأجرى سيميوني عدة تبديلات قبل أن يعلن الحكم فوز أتلتيكو بالمباراة وبلقبه الـ 11 في مسيرته والاول منذ عام 2014.


في المباراة الثانية في مدريد، وعلى ملعب “ألفريدو دي ستيفانو” أشرك مدرب ريال الفرنسي زين الدين زيدان مواطنه بنزيمة العائد إلى صفوف منتخب بلاده للمرة الاولى منذ 5 أعوام ونصف العام في المقدمة إلى جانب ماركو أسنسيو والبرازيلي فينيسيوس جونيور. فيما غاب الالماني توني كروس بسبب اصابته بفيروس كورونا.
بدأ الشوط الأوّل من دون خطورة تذكر من الفريقين، ونجح فياريال في افتتاح التسجيل من أول هجمة فعلية في الدقيقة 20 بعدما نجح بينو في السيطرة على الكرة داخل المنطقة والتخلص من ألفارو أودريوسولا ليسدد بسن قدمه اليمنى خادعاً الحارس البلجيكي تيبو كورتوا.


وحاول النادي الملكي عبر رأسية من أسنسيو مرت إلى جانب المرمى بعد ركلة ركنية من مودريتش (24)، غير أن فياريال بدا الاخطر مجدداً بفضل هشاشة دفاع منافسه بعدما اخترق الفرنسي إتيان كابو الجدار الابيض وسدد كرة قوية إلى جانب المرمى (29).


وتابع ريال اهدار الفرص، فبعد تمريرة من الجهة اليسرى لبنزيمة سدد مودريتش استقرت في الشباك الخارجية للحارس الأرجنتيني جيريونيمو رولي بعد تمريرة من الجهة اليسرى لبنزيمة (34)، قبل أن يتحول الاول إلى مسدد لكرة من 20 متراً لم تثمر أيضاً (44)، ومحاولة جديدة بعد دقيقة اثر تمريرة من مودريتش تابعها البرازيلي كاسيميرو ضربة رأسية التقطها الحارس.


ومع بداية الشوط الثاني، اعتقد الريال انه افتتح التسجيل عبر ضربة رأسية من هدافه بنزيمة بعد تمريرة عرضية من كاسيميرو، إلا ان الحكم استعان بتقنية حكم الفيديو المساعد (في إيه آر) لالغاء الهدف بداعي التسلل على الفرنسي (55).


ولاحت فرصة لمودريتش بعد تسديدة من 20 متراً مرت إلى يسار المرمى (83)، قبل أن يسجل بنزيمة هدف التعادل بعد هجمة قادها رودريغو منه إلى الفرنسي الذي سدد في الشباك (87)، مسجلاً هدفه الـ 23 في الدوري في هذا الموسم.


واقتنص مودريتش هدف الفوز في الدقيقة الثانية من الوقت الاضافي بدل الضائع بعد تمريرة من بنزيمة، فسيطر على الكرة وسدد بالقدم اليسرى في الشباك (90+2)، من دون أن يحول هذا الفوز من تتويج “الجار” أتلتيكو بلقبه الاول منذ عام 2014.


وفي أبرز المباريات، عاد برشلونة بالفوز من أرض التشي بهدف وحيد سجله الفرنسي انطوان غريزمان في الدقيقة 81، علما بأن الفريق الكاتالوني خاض المباراة من دون نجمه الارجنتيني ليونيل ميسي الذي غادر الى بلاده في اجازة مبكرة.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *