Connect with us

عربي ودولي

الدبيبة يتـباحث والمشيشي: عازمون على تسوية أوضاع العمالة التونسية في ليبيا

طرابلس- (د ب أ)- أكد رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية عبد الحميد الدبيبة عزم حكومته على تسوية أوضاع العمالة التونسية في ليبيا ورفع القيود عن اعتمادات البضائع القادمة من تونس إلى ليبيا براً.

جاء تصريحات الدبيبة خلال مؤتمر صحافي عقده مساء السبت في ديوان رئاسة الوزراء في طرابلس، برفقة رئيس الحكومة التونسية هشام المشيشي الذي وصل السبت إلى العاصمة الليبية في زيارة تستمر يومين.

كما أشار الدبيبة إلى سعيهما لحل بعض القضايا العالقة كالمشاكل الأمنية والديون.

وفي هذا الصدد، قال الدبيبة: “هناك زخم كبير في العلاقات الليبية التونسية منذ استلام حكومة الوحدة مهامها، وسنعمل على تفعيل الاتفاقيات الموقعة ومراجعة ما يحتاج المراجعة منها، وسنقوم بإرسال معدات طبية لإخوتنا في جنوب تونس للمساعدة في مواجهة كورونا”.

وأضاف رئيس الحكومة الليبية: “لن نترك تونس وحيدة في مواجهة الظروف الاقتصادية الصعبة وسنقوم بكافة الخطوات اللازمة لمساعدة الأشقاء، وقد قمنا بتوقيع اتفاقيات في مجالات النقل البري والبحري والجوي مع الجانب التونسي”.

وبين تونس وليبيا علاقات اقتصادية وثيقة إضافة إلى ارتباطات عائلية بين جانبي الحدود، لكنها تضررت إثر سقوط نظام معمر القذافي عام 2011. رغم ذلك، لا تزال تونس وجهة أساسية لليبيين للسياحة والعلاج، لا سيما لدى سكان غرب البلاد.

وأعلنت الخطوط الجوية التونسية، الإثنين، استئناف رحلاتها نحو ليبيا مع وصول طائرتين لها إلى طرابلس ومدينة بنغازي شرق البلاد، لتصير أول شركة طيران دولية تعود إلى ليبيا منذ آب 2014.

ظلت ليبيا سوقاً رئيسية ومتنامية للاقتصاد التونسي حتى عام 2011 قبل أن تنهار المبادلات منذ عام 2014.

وصارت السلع التونسية تعاني منافسة حادة من نظيرتها التركية، لكن تونس تحاول استعادة حصة من السوق مع استتباب الهدوء في ليبيا.

وازداد أخيراً تراجع المبادلات الاقتصادية بين البلدين الجارين نتيجة الإغلاق المتكرر للحدود البرية لكبح تفشي فيروس كورونا.

من جانبه، هنأ المشيشي ليبيا على مسيرة الاستقرار الحالية، معرباً عن استعداد تونس لمرافقة ليبيا في مرحلة البناء المقبلة.

وقال المشيشي: “إن ما يجمع ليبيا وتونس مصير مشترك أكبر من الأطر السياسية والدبلوماسية، وإن خروج تونس من محنتها يرجع بالفائدة على ليبيا”.

ورداً على طلب الدبيبة تسهيل الإجراءات اللازمة لانسياب الحركة في البوابات الحدودية بين الجانبين، قال المشيشي: “إن التبادل بين البلدين يسير بصورة طبيعية وخاصة تنقل الأشخاص والأموال والبضائع”.

كما أكد المشيشي سعي الجانبين التونسي والليبي لتسهيل دخول المواطنين الليبين إلى تونس، ورفع قيود التملك الخاصة بالليبيين فيها.

وأوضح المشيشي أن هناك توافقاً كبيراً في وجهات النظر مع ليبيا، وخاتماً بالقول: “نحن على استعداد لمراجعة كافة الاتفاقيات الموقعة بين البلدين”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *