Connect with us

فلسطين

داخلية غزة: نعمل من أجل إعادة عجلة الحياة بالقطاع


غزة- “القدس” دوت كوم- قالت وزارة الداخلية في قطاع غزة، اليوم الجمعة، إن أجهزتها ستعمل من أجل إعادة عجلة الحياة في القطاع إلى طبيعتها، وإزالة اثار العدوان الغاشم، بالتعاون الوزارات والأجهزة الحكومية الأخرى.

وناشدت الوزارة، المؤسسات الدولية والجهات ذات العلاقة من أجل إدخال طواقم ومعدات إسناد بشكل عاجل إلى أطقم الدفاع المدني وهندسة المتفجرات، كي تتمكن من القيام بواجبها في إزالة آثار العدوان، أمام الحجم الهائل من الركام والدمار.

وقال إياد البزم المتحدث باسم الوزارة خلال مؤتمر صحفي حول متابعة آثار العدوان الإسرائيلي وإجراءات الوزارة بهذا الخصوص، إن الشعب الفلسطيني ومقاومته قدما ملحمة جديدة في مواجهة الاحتلال وعدوانه الغاشم على قطاع غزة على مدار أحد عشر يومًا.

وأضاف “إن العدوان الإسرائيلي طال كل مناحي الحياة، ولم يستثنِ بشرًا ولا شجرًا ولا حجرًا، وارتكب جرائم ضد الإنسانية محاولاً تركيع شعبنا، لكنه خاب وخسر أمام صمود وبسالة شعبنا ومقاومته”.

وأشار إلى أنه منذ اللحظة الأولى للعدوان باشرت وزارة الداخلية بالعمل وفق خطة طوارئ واستنفرت في صفوف أجهزتها كافة للقيام بواجبها في حماية الجبهة الداخلية ومساندة المواطنين.

وأكد البزم، على أن تكرار تدمير الاحتلال لمقار وزارة الداخلية وأجهزتها لن يوقف مسيرة عملها، وستواصل العمل لاجتياز كل المصاعب من أجل خدمة شعبنا.

واعتبر البزم تركيز الاحتلال على استهداف جميع مقار جهاز الأمن الداخلي دليل عجز وفشل، ومحاولة يائسة لإعاقة تقدمنا الأمني في مواجهة أجهزة أمن الاحتلال واستخباراته، مؤكدًا أن الداخلية ستواصل الضرب بيد من حديد لعملائه. كما قال.

ونوه إلى أن أجهزة الداخلية باشرت بتنفيذ خطة إعادة الانتشار فور الإعلان عن وقف إطلاق النار، لتأمين الأماكن التي تعرضت للاستهداف، والمحافظة على ممتلكات المواطنين، ومساعدة المتضررين.

ولفت إلى أن الفرق الهندسية شرعت بمهامها في إزالة مخلفات الاحتلال وقذائفه، وهذه المهمة ستستغرق وقتًا طويلًا بسبب ضعف الإمكانات واتساع رقعة المناطق المستهدفة. كما قال.

وأهاب بالمواطنين للتعامل بحذر مع الأماكن التي تعرضت للقصف وعدم العبث بأي من المخلفات، لخطرها على حياتهم.

وطمأن في نهاية المؤتمر الشعب باستقرار الحالة الأمنية، وقوة ومتانة الجبهة الداخلية، مؤكدًا على أن الداخلية لن تتخلى عن القيام بواجبها مهما بلغت التضحيات، وستبقى وفية لدماء الشهداء.
اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *