Connect with us

عربي ودولي

نانسي بيلوسي ترى أن البرلمانيين غير المطعمين ضد كورونا يشكلون خطرا على الكونغرس

واشنطن- (أ ف ب) -دانت زعيمة الديموقراطيين في الكونغرس الأميركي نانسي بيلوسي البرلمانيين الذين لم يتلقوا لقاحا ضد كورونا معتبرة أنهم “أنانيون” ويشكلون خطرا على الكونغرس وطاقم موظفيه، مبررة بذلك إبقاء وضع الكمامات إلزاميا في قاعة المجلس.
وأدى الوباء إلى تعميق الانقسامات بين بعض الجمهوريين والديموقراطيين في الولايات المتحدة وشكل وضع الكمامة في بعض الأحيان دليلا على الموقف السياسي.
وتسير حملة التطعيم بشكل جيد في الولايات المتحدة حيث تلقى حوالى 48 بالمئة من السكان البالغ عددهم 160 مليون نسمة، جرعة واحدة على الأقل من أحد اللقاحات الثلاثة المرخص لها في البلاد.
وألغت السلطات الصحية الأميركية الأسبوع الماضي توصيتها بوضع كمامات للأشخاص الذين تم تطعيمهم ضد كوفيد-19.
وتسبب الإعلان عن هذا الإجراء ببعض الارتباك في المكاتب والمدارس وكذلك في الكونغرس حيث لا أحد ملزم بالإبلاغ رسميا عما غذا كان قد تلقى لقاحا.
في الممرات، يمكن الآن للبرلمانيين وطواقمهم والصحافيين نزع الكمامات لكن ليس في القاعة.
وقدم زعيم الأقلية الجمهورية في مجلس النواب كيفين مكارثي هذا الأسبوع قرارا يسمح للبرلمانيين بنزع الكمامات داخل المجلس لكن الأغلبية الديموقراطية رفضته.
وقال الجمهوري براين ماست الثلاثاء أنه فرضت عليه غرامة قدرها 500 دولار لرفضه وضع كمامة.
وردا على سؤال حول هذه الخلافات، قالت نانسي بيلوسي الخميس إن الأطباء المسؤولين عن الكابيتول مبنى الكونغرس، أوصوا بوضع الكمامات أثناء الاجتماعات إلى أن يتم تطعيم الجميع.
واضافت بيلوسي في مؤتمر صحافي “من المؤسف أن عددا كبيرا من الأشخاص في الكونغرس رفضوا تلقي لقاح أو لا أعرف إذا كانوا قد تلقوا اللقاح ولا يريدون كشف ذلك”.
وكشف استطلاع لشبكة “سي ان ان” أن مئة بالمئة من الديموقراطيين في الكونغرس تلقوا لقاحات مقابل 45 بالمئة فقط من البرلمانيين الجمهوريين.
وقالت بيلوسي “علينا الانتظار حتى يتم تطعيمهم لأنهم يعرضون الآخرين للخطر بما في ذلك الطاقم هنا”. وأضافت “نتحمل مسؤولية التأكد من أن مجلس النواب ليس بؤرة” للفيروس “بسبب أنانية بعض الذين لا يريدون أن يتم تطعيمهم”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *