Connect with us

فلسطين

الضفة الغربية تحتفي بانتصار المقاومة.. مواجهات ومسيرات وصلاة الغائب وتكبيرات العيد

رام الله- “القدس”دوت كوم- انطلقت مسيرات في غالبية مدن الضفة الغربية بعد صلاة الجمعة اليوم، تزامنًا مع أداء صلاة الغائب على أرواح الشهداء الذين ارتقوا خلال العدوان الإسرائيلي الأخير، بينما علت تكبيرات العيد بعد صلاة الجمعة، احتفاء بوقف إطلاق النار في قطاع غزة وانتصار المقاومة، فيما اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي بعد العديد من المسيرات.

وانطلقت مسيرة من أمام مسجد البيرة الكبير شارك بها أكثر من 3 آلاف مواطن، وجابت المسيرة شوارع مدينة رام الله، ورفع المشاركون أعلام فلسطين وأعلام الفصائل، وهتفوا للمقاومة وغزة وألقيت كلمات من عديد الفصائل تدعو للوحدة وتؤكد على خيار المقاومة في مواجهة الاحتلال.

وتحولت المسيرة في رام الله باتجاه حاجز بيت إيل، بعد سماع المشاركين أنباء قمع لاحتلال للمصلين في المسجد الأقصى بعد صلاة الجمعة، بينما وصلت مسيرة دعت لها القوى الوطنية والإسلامية في محافظة رام الله والبيرة، إلى محيط المدخل الشمالي لمدينة البيرة.

في حين، أدى العديد من الأهالي والنشطاء على جبل صبيح المهدد بالاستيطان، صلاة الجمعة وصلاة الغائب على أرواح شهداء فلسطين، تزامنا مع اندلاع مواجهات مع الاحتلال، كما قمعت قوات الاحتلال مسيرة على حاجز حوارة العسكري، أصيب فيها عدة مواطنين.

بينما أدى مئات المواطنين صلاة الجمعة وصلاة الغائب وسط مدينة نابلس احتفاء بوقف إطلاق النار في غزة، وانطلقت مسيرة بعد ذلك.

كما اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال على المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم جنوب الضفة الغربية أصيب فيها عدد من المواطنين، بينما اندلعت مواجهات في مدينة الخليل بعد مسيرة جابت شوارع المدينة احتفاء بوقف إطلاق النار وانتصار المقاومة في غزة.

وانطلقت مسيرة تضامنية من مسجد الحرس في مدينة الخليل، عقب أداء صلاة الجمعة، شارك فيها آلاف المواطنين تلبية لدعوة القوى الوطنية والإسلامية، دعما وإسنادا للقدس ولأهلنا في غزة، أصيب خلالها عشرات المواطنين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، إثر قمع قوات الاحتلال للمسيرة التي رفع خلالها المشاركون الأعلام والرايات الفلسطينية، ورددوا الهتافات والأهازيج المشيدة بصمود أبناء شعبنا في وجه العدوان الإسرائيلي.

وهاجمت قوات الاحتلال المتمركزة على المدخل الشمالي للمدينة، المتظاهرين بالرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى إلى إصابة العشرات منهم بحالات الاختناق.

وفي بلدة بيت أمر شمال الخليل، شارك مئات من المواطنين في وقفة إسناد للقدس ونصرة للشهداء في غزة.

وفي جنين، نظمت حركة الشبيبة الفتحاوية في جنين، وفصائل العمل الوطني والإسلامي، اليوم الجمعة، مسيرة مركبات نحو منزل الشهيد يوسف مهدي نواصرة (26 عاما) في قرية فحمة جنوب المدينة.

وكان الشهيد نواصرة ارتقى خلال مواجهات مع قوات الاحتلال على حاجز عسكري “دوتان” المقام فوق أراضي بلدة يعبد في الرابع عشر من هذا الشهر.

وانطلقت مسيرة المركبات من جنين، وجاب شوارع المدينة تجاه مسقط رأس الشهيد  في قرية فحمة، منددين بالجرائم البشعة التي تضاف إلى جرائم الاحتلال بحق أبناء شعبنا.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *