Connect with us

فلسطين

الرئيس يطمئن على المفتي و”فتح” تستنكر الاعتداء عليه في المسجد الأقصى

رام الله- “القدس”دوت كوم- هاتف الرئيس محمود عباس، اليوم الجمعة، المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين، واطمأن عليه بعد تعرضه للاعتداء.
وعبر الرئيس عباس، عن تقديره لشجاعة وصمود الشيخ محمد حسين في الدفاع عن المسجد الأقصى المبارك وعن الحقوق الدينية والتاريخية الثابتة للشعب الفلسطيني.
من جانبها، استنكرت اللجنة المركزية لحركة “فتح” بشدة، في بيان لها، الاعتداء الآثم على المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين، الذي جرى اليوم داخل المسجد الأقصى المبارك أثناء صلاة الجمعة، مؤكدة أن هذا الاعتداء على قامة وطنية ودينية بحجم الشيخ محمد حسين هو أمر مرفوض جملة وتفصيلا ولا يخدم إلا سلطات الاحتلال الإسرائيلي.
وذكّرت “فتح” بمواقف المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، في الدفاع عن الأقصى والمقدسات في المراحل كافة، وتحديدا دوره في التصدي لمؤامرة البوابات الالكترونية، مؤكدة أن الشيخ حسين يستحق من الجميع الاحترام والتقدير والإشادة بدوره الوطني والديني.
وأكدت “فتح” أن المعركة مع الاحتلال لم تنته بعد، وأن اللحظة تقتضي تعزيز الوحدة التي تشكلت في الدفاع عن الشيخ جراح والمسجد الأقصى المبارك، وعلى امتداد الوطن التاريخي لشعبنا البطل.
وحذرت اللجنة المركزية للحركة من المخطط الإسرائيلي الهادف لإشعال الفتنة داخل البيت الفلسطيني، مشيرة إلى أن الاحتلال سيحاول اليوم الالتفاف على الوحدة الوطنية الفلسطينية بأي طريقة، مؤكدة حرص “فتح” على هذه الوحدة.
وتساءلت اللجنة المركزية إذا ما كان الاعتداء على المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية يخدم قضية القدس ومقدساتها أم يخدم الاحتلال وأعوانه؟ ودعت إلى نبذ الفرقة وإلى رص الصفوف في وجه الاحتلال المتربص بالشعب الفلسطيين العظيم والقضية الوطنية الفلسطينية.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *