Connect with us

رياضة

(يويفا) يوصي جماهير تشيلسي وسيتي بالسفر في رحلات رسمية لنهائي دوري الأبطال


لندن (د ب أ)- أوصى الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) “بشدة” أنصار فريقي تشيلسي ومانشستر سيتي الإنجليزيين بالسفر في رحلات رسمية ينظمها الناديان إلى بورتو بالبرتغال لحضور نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا، لكن سيتم السماح للمشجعين الذين لديهم تذاكر بالحضور أيضا حتى لو سافروا بشكل مستقل.
وتم إصدار ستة آلاف تذكرة للبيع لجماهير كلا الفريقين لحضور المباراة النهائية للبطولة القارية، التي تجرى في 29 أيار/مايو الجاري بملعب (دراجاو) في البرتغال.
وأعلن نادي مانشستر سيتي أمس الثلاثاء أن الشيخ منصور بن زايد، مالك النادي، سيغطي تكلفة الرحلات الجوية والانتقالات لجميع مشجعي سيتي الذين حجزوا في حزمة السفر الرسمية للنادي، والتي لا تشمل الإقامة في البرتغال.
وذكر بيان النادي أن “غالبية” المشجعين ستدخل وتغادر في غضون 24 ساعة، مع انتقال المشجعين إلى البرتغال، ونقلهم إلى نقطة تجمع المشجعين، ثم إلى ملعب المباراة ثم العودة إلى المطار لرحلات العودة إلى بريطانيا.
ونقلت وكالة الأنباء البريطانية (بي أيه ميديا) بيان يويفا، الذي أصدره اليوم الأربعاء، وجاء فيه “فيما يتعلق بسفر المشجعين بتذاكر مخصصة للفريقين المتأهلين للنهائي، يوصي الاتحادان الأوروبي والبرتغال لكرة القدم والسلطات البرتغالية بشدة بالسفر المنظم لكلا الناديين من أجل ضمان أكبر عدد ممكن”.
وأوضحت (بي أيه ميديا) أنه رغم ذلك، فإن المشجعين الذين يسافرون بشكل مستقل إلى البرتغال ولكن لديهم تذكرة صالحة لن يتم منعهم من دخول الملعب، مع إمكانية السفر بدون الحجر الصحي بين المملكة المتحدة والبرتغال الآن. ويهدف خيار الرحلة على مدار 24 ساعة لتقليل التأثير على بورتو باعتبارها المدينة المضيفة للمباراة.
يذكر أن البرتغال مدرجة على “القائمة الخضراء” للحكومة البريطانية للسفر وسط جائحة فيروس كورونا، وهي ترحب بالسياح البريطانيين الذين أجروا اختبارا وجاءت نتيجته سلبية مؤخرا، أو تعافوا من الفيروس، وبالتالي لديهم أجسام مضادة، أو تلقوا جرعتين من اللقاح.
وتم تأكيد استضافة بورتو نهائي دوري الأبطال يوم الخميس الماضي. حيث قرر يويفا نقل المباراة من مدينة اسطنبول التركية بعد قرار الحكومة البريطانية بوضع تركيا على “القائمة الحمراء” مما يعني أن المشجعين ماكان باستطاعتهم السفر.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *