Connect with us

عربي ودولي

38 قتيلاً وعشرات في عداد المفقودين جراء إعصار ضرب الساحل الغربي للهند

نيودلهي- (د ب أ)- توفي 38 شخصاً على الأقل، وفُقد 90 آخرون، الثلاثاء، بعد أن ضرب إعصار “بالغ الخطورة” الساحل الغربي للهند، ما أدى إلى تفاقم مشاكل البلاد في الوقت الذي تكافح فيه موجة مميتة من جائحة كورونا.
وخلف إعصار تاوكتاي سلسلة من الدمار في ولاية جوجارات بعد أن ضرب اليابسة في ساعة متأخرة من مساء الاثنين، وألحق أضرارا بالمنازل واقتلع أشجار وأسقط خطوط كهرباء وأجبر أعدادا كبيرة من الناس على الفرار إلى الملاجئ.
وضرب تاوكتاي الولايات الواقعة على الساحل الجنوبي والغربي للهند، بدءاً من مطلع الاسبوع ومر إلى جانب مومباي، المركز المالي للبلاد دون أن يضربها، في وقت سابق الإثنين.
وقال مسؤولون إنه على الرغم من ضعف العاصفة اليوم الثلاثاء، فقد تركت الملايين من الأشخاص بلا كهرباء في جوجارات وولاية ماهاراشترا المجاورة.
وصار ما لا يقل عن 90 شخصاً في عداد المفقودين بالهند بعد غرق زورق تستأجره شركة نفط حكومية قبالة ساحل مومباي خلال الإعصار.
وتمكنت البحرية الهندية من إنقاذ 183 شخصاً من إجمالي 273 كانوا على متن الزورق الذي جرفته الأمواج وغرق بالقرب من بومباي هاي، وهو حقل نفط بحري تديره شركة النفط والغاز الطبيعي.
وقال المتحدث باسم البحرية، فيفيك مادهوال، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): “الكثير من الأفراد ممن يرتدون سترات نجاة لابد أنهم مازالوا على قيد الحياة. هذه ظروف صعبة للغاية حيث أن البحر هائج والرياح قوية، لكننا نقوم بعملياتنا للإنقاذ”.
وشاركت سفينتان ومروحيتان في عمليات الإنقاذ.
وأضاف المتحدث أن زورقا آخر، كان أرسل أيضا إشارة استغاثة، قد جنح في منطقة ماهيم بالقرب من مومباي، وتم إرسال خفر السواحل لمساعدته، حيث تم إنقاذ طاقمه المؤلف من 137 فرداً.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *