Connect with us

عربي ودولي

لبنان يؤكد حرصه على عمق العلاقات مع دول الخليج بعد تصريحات لوزير خارجيته


بيروت- (شينخوا)- أكدت الرئاسة اللبنانية اليوم الثلاثاء، حرصها على عمق العلاقات “الأخوية” بين لبنان ودول الخليج بعد تصريحات لوزير الخارجية شربل وهبة، اعتبرت مسيئة لدول عربية، مشددة على أنها “تعبر عن رأيه الشخصي ولا تعكس موقف الدولة اللبنانية”.

وقالت الرئاسة اللبنانية في بيان تعقيبا على ردود فعل على تصريحات لوزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال شربل وهبة، إنها “تؤكد على عمق العلاقات الأخوية بين لبنان ودول الخليج الشقيقة، وفي مقدمها المملكة العربية السعودية الشقيقة، وعلى حرصها على استمرار هذه العلاقات وتعزيزها في كافة المجالات”.

وتابعت أن “ما صدر عن وزير الخارجية ليل أمس يعبر عن رأيه الشخصي، ولا يعكس في أي حال من الأحوال موقف الدولة اللبنانية ورئيسها ميشال عون الحريص على رفض ما يسيء إلى الدول الشقيقة والصديقة عموما، والسعودية ودول الخليج خصوصا”.

وكان وهبة قد قال في حديث يوم أمس لقناة (الحرة) إن “دول أهل المحبة والصداقة والأخوة للبنان قد أتوا بتنظيم داعش، وقاموا بزراعة التنظيم فى نينوى والأنبار بالعراق ومدينة تدمر السورية وبتمويل منهم”.

وأثارت تصريحات وهبة موجة انتقادات واسعة داخل لبنان، واعتبرت بعض الجهات أنها تمثل إساءة للدول العربية والخليجية.

كما أثارت ردود فعل مستنكرة صدر أبرزها عن رئيس الوزراء المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري، الذي اتهم وهبة، المحسوب على تيار الرئيس ميشال عون السياسي، بـ “تخريب العلاقات اللبنانية العربية”.

وقال بيان صادر عن المكتب الإعلامي للحريري الليللة الماضية إن حديث وهبة “لا يمت بصلة للعمل الدبلوماسي، وهو يشكل جولة من جولات العبث والتهور بالسياسات الخارجية، التي اعتمدها وزراء العهد (في إشارة إلى الرئيس عون)، وتسببت بأوخم العواقب على لبنان ومصالح أبنائه في البلدان العربية”.

واعتبرت الرئاسة اللبنانية أن بعض ردود الفعل “هدفت إلى الإساءة إلى العلاقات الأخوية القائمة بين لبنان ودول الخليج، وبدا ذلك واضحا من خلال ما صدر من مواقف سياسية، إضافة إلى الحملة الإعلامية المبرمجة التي رافقتها على رغم التوضيح الذي صدر عن الوزير المعني بأنه لم يسم دول الخليج في معرض كلامه”.

بدوره، أكد رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب، في بيان اليوم حرصه على أفضل العلاقات مع السعودية ودول الخليج وجميع الدول الشقيقة والصديقة للبنان، وعدم الإساءة إليها.

وقال دياب إن السعودية ودول الخليج والدول الصديقة لطالما وقفت إلى جانب لبنان، معربا عن ثقته بأن هذه الدول لن تتخلى عن بلاده.

وأضاف أنه استوضح وزير الخارجية حيثيات المواقف التي أدلى بها في حديث تلفزيوني وأثارت بعض ردود الأفعال، داعيا إلى تجاوز ما حصل والعودة إلى أفضل العلاقات مع الدول الشقيقة والصديقة للبنان.

وأصدر وزير الخارجية اللبناني اليوم بيانا، قال فيه “فوجئت بتفسيرات وتأويلات غير صحيحة لكلامى فى مقابلة تلفزيونية مع قناة الحرة”.

وأوضح “ما قلته لم يتناول الأشقاء في دول الخليج العربي، ولم أتطرق إلى تسمية أي دولة”.

وأضاف وهبة “فوجئت ببعض البيانات التي صدرت في لبنان والتي تحور كلامي وتدفع لتوتير العلاقات مع الأشقاء في السعودية ودول الخليج، تحقيقا لمصالح شخصية على حساب مصلحة لبنان”.

وجدد وزير الخارجية اللبناني “تأكيد الحرص على أفضل العلاقات مع جميع الدول الشقيقة والصديقة للبنان”، داعيا من أسماهم “المصطادين في المياه الراكدة إلى التوقف عن الاستثمار في الفتنة بين لبنان وأشقائه وأصدقائه”.
اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *