Connect with us

رياضة

الهلال يتطلع للاقتراب من لقب الدوري السعودي

الرياض”القدس”دوت كوم – (أ ف ب) -تتصدّر موقعة الهلال المتصدر والأهلي الأربعاء مباريات الجولة الثامنة والعشرين من الدوري السعودي لكرة القدم، فيما يستقبل الشباب الوصيف بفارق أربع نقاط العين الأخير بحضور جماهيري.


وستشهد مباريات الجولة حضور الجماهير بعد غياب طويل امتد لأكثر من سنة، لكن وفق ضوابط وإجراءات معينة، وبنسبة لا تتجاوز 40% من القدرة الاستيعابية للملاعب.



وكان الاتحاد السعودي قرّر تقديم مباراتي التعاون مع الفتح والقادسية مع الفيصلي اللتين أقيمتا يومي 25 و29 نيسان/أبريل الماضي، لإفساح المجال أمام التعاون والفيصلي، للتحضير لنهائي مسابقة كأس الملك.


يستهدف الهلال النقاط الثلاث، للاحتفاظ بلقب الدوري في حالة تعثر الشباب، أو على الأقل المحافظة على فارق النقاط الأربع، عندما يواجه الأهلي على ملعب الأمير فيصل بن فهد بالرياض.


ويتصدر الهلال برصيد 52 نقطة، فيما يحتل الأهلي المركز الثامن برصيد 38 نقطة.
وبعدما فوّت فرصة توسيع الفارق إلى ست نقاط مع أقرب منافسيه، عقب تعادله مع الباطن المهدّد بالهبوط، يسعى الهلال إلى استعادة نغمة الانتصارات سريعاً والاقتراب كثيراً من التتويج باللقب للمرة الثانية توالياً والسابعة عشرة في تاريخه.


ويبحث المدرب البرتغالي جوزيه مورايس عن فوزه الأول، بعدما تعادل في مباراته الرسمية الأولى.
وقال مورايس، عقب التعادل مع الباطن “كان لدينا حضور هجومي قوي، وتحصلنا على عدة فرص للتسجيل وتحقيق الفوز وليس التعادل، ولكننا لم نستغلها كما يجب، وواجهنا سوء الحظ أمام المرمى”.


ورغم تجاوز الأهلي نتائجه السلبية بفوز صعب على القادسية بعد تسع مباريات لم يتذوق خلالها طعم الانتصار، إلا أن مستواه مازال دون المأمول، ويحاول الخروج بنتيجة إيجابية أمام متصدر الدوري لتحسين موقعه في جدول الدوري.


ويفتقد الفريق لخدمات مدافعه عبدالله حسّون لكنه سيستعيد حارسه الدولي محمد العويس بعد تعافيه من الإصابة.


وقال الروماني لورنتسيو ريغيكامب مدرب الأهلي “للأسف النتائج لم تكن جيدة، والعمل كان صعبًا حينما أتيت للنادي، لكن بتعاون وتكاتف اللاعبين استطعنا تجاوز كل الظروف، وسعيد للغاية بعودة الفريق لسكة الانتصارات بعد فترة كبيرة من النتائج غير الإيجابية”.

ويبحث الشباب عن استعادة توازنه بعد سقوطه المدوي في آخر مباراتين، عندما يلاقي العين على ملعبه وهو ما زال يملك بصيصاً من الأمل للمنافسة على لقب الدوري.
ويمتلك الشباب الثاني 48 نقطة، في حين يمتلك متذيل الترتيب 20 نقطة فقط.


وتراجع الشباب بشكل كبير على مستوى الأداء والنتائج التي كان آخرها الخسارة أمام الهلال 1-5، ثم الخسارة أمام الاتفاق 3-4، ليتسع الفارق النقطي بينه وبين المتصدر إلى أربع نقاط.


ويدرك الشباب أن التعثر مع فوز الهلال على الأهلي سينهي آماله في المنافسة بصفة رسمية وربما يفقده مركز الوصافة في حالة فوز الاتحاد على أبها، ولهذا سيرمي بكل ثقله من أجل حصد العلامة الكاملة ومسح الصورة الشاحبة التي كان عليها في مباراتيه الأخيرتين، والمحافظة على حظوظه في المنافسة على اللقب لاسيما وأن حظوظه ستشهد عودة نجمه الأرجنتيني إيفر بانيغا.


وبعد أن بات العين أول الهابطين لدوري المستوى الثاني، إثر خسارته أمام النصر في الجولة الماضية، فإنه سيدخل مباراة الغد دون ضغوط، وسيلعب من أجل توديع البطولة بشكل جيد.

ويأمل الاتحاد صاحب المركز الرابع في تدارك التعثر أمام ضمك عندما يحل ضيفًا على أبها الثاني عشر، بملعب مدينة الأمير سلطان بن عبدالعزيز الرياضية الخميس.


وأهدر الاتحاد فرصة الارتقاء إلى وصافة الدوري بعد التعادل مع ضمك (1-1) الجولة الماضية، ليتراجع إلى المركز الرابع بفارق الأهداف عن التعاون الثالث، إذ يملك كل منهما 47 نقطة.
وقال البرازيلي فابيو كاريلي مدرب الاتحاد “استحقنا الفوز أمام ضمك وليس التعادل، فقد سدّدنا 16 مرة على مرمى ضمك، ولم نستغل فرصنا بالشكل الأمثل. أعتبر تلك المواجهة درسا لنا، وعلينا التركيز والتفكير في المباريات المقبلة”.


من جانبه يأمل أبها في تحقيق نتيجة إيجابية أمام الاتحاد، لتزيد فرصه في البقاء بالدوري، إذ يبتعد عن مراكز الهبوط بـ4 نقاط فقط قبل 3 جولات من نهاية المسابقة.


وفي مباراة بعنوان الصراع من أجل البقاء، يستضيف الوحدة نظيره ضمك الخميس في لقاء قد يحسم مصير الهابط الثاني رفقة العين.


ويحتل ضمك المركز الخامس عشر قبل الأخير برصيد 29 نقطة، بفارق نقطة عن الوحدة الرابع عشر.


ويضع الباطن النقاط الثلاث هدفاً رئيساً له عندما يواجه الاتفاق على ملعبه بحفر الباطن. يدخل الباطن المباراة وهو في المركز الثالث عشر برصيد 30 نقطة، بينما يحتل الاتفاق المركز السادس برصيد 41 نقطة.


وتختتم مواجهات الجولة الخميس بمواجهة النصر الخامس والباحث عن فوزه الخامس في ست مباريات والرائد العاشر.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *