Connect with us

عربي ودولي

السفير الإسرائيلي في ألمانيا: “الأحداث المعادية للسامية تشكل خطرا على المجتمع الألماني”

برلين- (د ب أ)- يرى السفير الإسرائيلي في ألمانيا جيريمي إسخاروف، الأحداث “المعادية للسامية” التي وقعت في ألمانيا في الأيام القليلة الماضية على أنها تهديد للمجتمع الألماني.

وقال السفير في تصريحات لصحيفة “أوجسبورجر ألجماينه” الألمانية الصادرة اليوم الثلاثاء: “الجالية اليهودية في ألمانيا لا علاقة لها بالأزمة في غزة… اندلاع العنف هذا ليس فقط شيئا يهدد اليهود وحدهم، بل إنه يهدد أيضا الهوية الأخلاقية لألمانيا كمجتمع متسامح”.
وفي ظل تصاعد الأوضاع في الأراضي الفلسطينية، نزل آلاف الأشخاص إلى الشوارع في المدن الألمانية خلال عطلة نهاية الأسبوع للتعبير بشكل أساسي عن تضامنهم مع الفلسطينيين. وكان هناك سبب آخر للمظاهرات، وهو يوم ذكرى “النكبة” الموافق 15 أيار، والذي يحيي فيه الفلسطينيون ذكرى طرد مئات الآلاف من الفلسطينيين مما سيصبح فيما بعد إسرائيل في عام 1948، ووقعت حوادث وأعمال شغب في عدة مظاهرات، وكان أسوأها في برلين.
وفي محادثة هاتفية مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمس الإثنين، شددت المستشارة أنجيلا ميركل على أن الحكومة الألمانية ستواصل اتخاذ إجراءات حاسمة ضد الاحتجاجات في ألمانيا التي “تنشر الكراهية ومعاداة السامية”.
وقالت مفوضة الحكومة الألمانية لشؤون الاندماج أنيته فيدمان-ماوتس، في تصريحات لصحيفتي “شتوتجارتر ناخريشتن” و”شتوتجارتر تسايتونج” الصادرتين اليوم، إن الحكومة الألمانية تعتزم التصدي “لمعاداة السامية” بصورة أقوى، وأضافت: “من بين ذلك بالنسبة لي التحدث في المدارس ودورات الاندماج عن معاداة السامية ليس فقط في سياق محرقة النازية، بل أيضا في سياق النزاعات الجيوسياسية الراهنة في الشرق الأوسط”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *