Connect with us

فلسطين

مجلس النواب الأردني يجمع على طرد السفير الإسرائيلي

عمان – “القدس” دوت كوم- أجمع مجلس النواب الأردني اليوم الاثنين، في الجلسة المخصصة لمناقشة الأوضاع في فلسطين، باتخاذ موقف رسمي من خلال طرد السفير الإسرائيلي في عمّان، فيما طالب نواب بدعم الشعب الفلسطيني.

وفيما أكدت الحكومة الأردنية على لسان رئيس الوزراء بشر الخصاونة، أن الأردن بقيادة الملك عبد الله الثاني، سيبقى السند والمدافع عن القضية الفلسطينية ومقدساتها وحقوق الشعب الفلسطيني، وعد بدراسة مذكرة النواب الخاصة بطرد السفير حين وصولها للحكومة.

وعبر النواب عن رفضهم للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، والاعتداءات والانتهاكات بحق الفلسطينيين في القدس والداخل، والضفة الغربية.

كما دعا النواب الى وقف كافة الاتفاقيات والمعاهدات المبرمة مع الاحتلال الاسرائيلي، وعلى رأسها معاهدة السلام، واتفاقية الغاز.

وقال رئيس لجنة فلسطين النيابية محمد الظهراوي في حديث مع “وفا”،” لم يجتمع مجلس النواب على قضية واحدة مثل اتفاقهم على طرد السفير الاسرائيلي من عمان، متوقعا ان ينسجم الموقف الرسمي مع الموقف الشعبي والموقف النيابي”.

وطالب الظهراوي بقطع العلاقات مع الاحتلال الإسرائيلي، مؤكدا أنه يجب ألا يكون لدينا سفير اسرائيلي في رابية عمان وألا يكون لنا سفيرا في تل ابيب.

ووجه الظهراوي تحية تقدير وإجلال للشعب الفلسطيني المرابط الصامد والصابر في القدس وغزة وبقية ارجاء الوطن المحتل.

ووجه الظهراوي التحية لأهالي الشيخ جراح، مؤكدا ان هاتفه مفتوح لهم في اي وقت، مشيرا الى وجود فريق قانوني كامل على استعداد للتعاون معهم لإثبات حقهم .

وقال النائب الأردني خليل عطية لـ”وفا”، إن مجلس النواب الأردني ناقش الجرائم والانتهاكات الاسرائيلية المرتكبة ضد أهلنا في القدس وبقية الوطن المحتل.

واكد عطية ان مطالب النواب تختصر في المذكرة التي تم تقديمها للحكومة والموقعة من كافة النواب، وهي المطالبة بطرد السفير الاسرائيلي من عمان، وعادة السفير الأردني من الكيان الصهيوني.

وبين عطية أنه نقل رسالة من أهالي حي الشيخ جراح في القدس للحكومة الأردنية، تطالب من وزارة الخارجية استكمال ارسال الأوراق التي تثبت حقهم بممتلكاتهم في القدس.

وقال إن هناك اوراق ما زالت ناقصة سيزودهم بها وزير الخارجية الذي يتابع القضية الفلسطينية رغم مرضه وكان له تأثير واضح في القرارات الدولية.

رئيس الوزراء الأردني بشر الخصاونة، اكد ان الأردن سيبقى شوكة في حلق مكائد استهداف القضية الفلسطينية”، موجها تحية اجلال لروح شهداء فلسطين الذين انضموا الى قوافل الشهداء دفاعا عن قضية فلسطين ومحوريتها”

وقال “نحن الاقرب لفلسطين والاكثر شعورا بآلامها، ولطالما امتزج الدم الأردني بالدم الفلسطيني دفاعا عن فلسطين”.

ووعد رئيس الوزراء مجلس النواب بدراسة المذكرة النيابية بشأن طرد السفير الاسرائيلي من عمّان، حال ورودها الى الحكومة، اضافة الى دراسة الخيارات الاخرى المتاحة لدى الحكومة، ثم العودة مجددا للمجلس والتشاور مع النواب.

وأضاف أن كل فرد في الحكومة والمجلس ينتمي لشهيد أو شخص دافع عن حمى فلسطين، ونحن في مركب واحد، ولا يوجد بلد قدم لفلسطين في العالم أكثر من الأردن وقيادته وشعبه، لتحصيل الحقوق الفلسطينية واقامة الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران عام 1967.

وبين أن الحكومة ستكون بمستوى الحدث دائما، وتقوم باتخاذ القرارات وفق منظومة المصلحة الوطنية ليكون الأردن سنداً وظهيراً للقضية الفلسطينية، وسيتم دراسة القرارات ومذكرة النواب والتشاور مع المجلس بشأنها.

ومن جنبه قال نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، إن الحكومة ومنذ العام 2019 منخرطة في قضية حي الشيخ جراح وأهالي الحي.

وأضاف أن الحكومة قامت بتقديم الوثائق ولم توفر جهدا من أجل دعم مواطني حي الشيخ جراح وتم تقديم كافة الوثائق التي بحوزة الأردن، وتم البحث في كل ورقة وأرشيف وتم تقديمها للأهالي والحكومة الفلسطينية، كما تم تزويد أهالي حي الشيخ جراح بالاتفاقية الموقعة بين الأردن والأونروا.

وأكد النائب عبد الكريم الدغمي أن القضية ليست حي الشيخ جراح بل قطعة من الأرض، جزء من الأرض العربية اسمها فلسطين استعمرت استعمارا استيطانيا، يقوم على قتل الناس وتهجيرهم وتهويد الأرض، وهذا اغرب استعمار عرفه التاريخ”.

وأضاف، أنه منذ زمن طويل نعرف أن حرب التحرير الشعبية هي الطريق الوحيد لتحرير فلسطين.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *