Connect with us

فلسطين

تجديد “الإداري” للأسيرين عبد الله زكارنة ونضال أبو عكر

جنين، بيت لحم- علي سمودي ونجيب فراج- جددت سلطات الاحتلال الاعتقال الاداري للأسير عبد الله عفيف زكارنة 57 عاماً من جنين ، للمرة الثالثىة على التوالي.

وذكرت زوجته الناشطة عبير زكارنة لـ”لقدس” أنه مع قرب انتهاء حكمه الإداري الثاني، سلمته ادارة سجون عوفر العسكري ، قراراً بتجديد اعتقاله لمدة 3 أشهر للمرة الثالثة بذريعة الملف السري الذي اعتبرته كذبة مفبرة لاطالة أمد اعتقال زوجها الذي لم يقدم للمحكمة أو تصدر بحقه لائحة اتهام، مؤكدة أن تجديد اعتقاله جزء من سياسة العقاب والانتقام والاستهداف لكل فلسطيني.


وطالبت المؤسسات الحقوقية بالتدخل للإفراج عنه لعدم وجود أي مصوغ قانوني لزجه خلف القضبان.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت عبد الله من منزله في مدينة جنين فجر تاريخ 8-7-2020 ، علماً أنه أسير سابق تعرض للملاحقة والاستهداف بين انتفاضتي الحجارة والأقصى، واعتقل 35 مرة، غالبيتها إداري.

من جهة أخرى، جددت سلطات الاحتلال الاعتقال الإدري للأسير القيادي نضال نعيم أبو عكر (55 عاماً) من مخيم الدهيشة بمحافظة بيت لحم لمدة أربعة أشهر للمرة الثالثة على التوالي.

وقال أبو عكر الذي يقبع في سجن عوفر: إن إدارة السجن سلمته أمر التجديد قبل انتهاء فترة الاعتقال الاولى التي تصادف الأول من الشهر المقبل، معتبراً الأمر جائراً ومفتقداً لأي أساس قانوني، وخلفياته سياسية بحته، لأن جوهر الاعتقال الاداري قائم على هذا الاساس ويتناقض مع الاعراف والمواثيق الدولية.

يشار إلى أن أفراداً من الوحدات الخاصة المتنكرين بالزي المدني نصبوا لأبو عكر كميناً في محيط مستشفى كاريتاس للأطفال بمدينة بيت لحم أثناء ذهابه لإحضار زوجته بعد انتهاء دوامها في المستشفى.

كما يشار إلى أن أبو عكر وهو شخصية وطنية واعتبارية معروفة وينشط في مجال عمل المؤسسات والعمل التطوعي والخيري، من بين الشخصيات المستهدفة للاعتقال منذ أكثر منذ ربع قرن، إذ إن قوات الاحتلال تزج به في أُتون الاعتقال مرة وراء مرة وفي أوقات متقاربة، فقد سبق أن أمضى أكثر من 17 عاماً، نصفها على الأقل إداري، وقد أُطلق سراحه قبل عام ونصف العام بعد اعتقاله عامين إدارياً، وقبل ذلك أمضى عامين في العام 2014.

يذكر أن نجله محمد البالغ من العمر 27 عاماً أمضى نحو أربع سنوات قيد الاعتقال، وهو يقبع حالياً في سجون الاحتلال تحت الاعتقال الإداري.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *