Connect with us

فلسطين

بسبب العدوان.. توقف عمل المختبر المركزي لفحوصات كورونا


غزة- “القدس” دوت كوم- أعلن يوسف أبو الريش وكيل وزارة الصحة في قطاع غزة، مساء اليوم الاثنين، عن توقف عمل المختبر المركزي الوحيد لفحص فيروس كورونا في القطاع، عقب الاستهداف الذي تعرضت له عيادة الرمال وسط مدينة غزة.

وقال أبو الريش في مؤتمر صحفي من ساحة عيادة الرمال التي تعرضت لأضرار بفعل قصف مبنى قبالتها، إن استهداف الاحتلال الاسرائيلي المتعمد للطواقم والمؤسسات الصحية والذي طال مبنى وزارة الصحة وعيادة الرمال الأساسية في قطاع غزة يعتبر تأكيدًا على رسالة القتل والاجرام التي ينتهجها المحتل.

ولفت إلى أن استهداف الاحتلال لوزارة الصحة وعيادة الرمال تسبب في إصابة عدد من الطواقم الطبية التي تعمل في المختبر المركزي والتطبيب عن بعد وخدمة 103 بجراح مختلفة أحدها في الرأس.

وأكد على أن استهداف مبنى وزارة الصحة وعيادة الرمال واستهداف الطواقم الطبية جريمة نكراء تهدف إلى ثني الوزارة عن مواصلة عملها الإنساني في انقاذ حياة الجرحى وتقديم الرعاية الصحية للمواطنين.

وقال “إن وزارة الصحة بكافة كوادرها المؤمنة برسالتها الإنسانية ثابتة في ميدان عملها رغم التضحيات والاستهداف المتعمد”، داعيًا المجتمع الدولي توفير الحماية لمقدمي الخدمات الصحية والإنسانية”.

من جهته قال أشرف القدرة الناطق باسم الوزارة، إن العدوان يتواصل لليوم الثامن على التوالي بكل ضرواة بحق المدنيين العزل والطواقم الطبية والمؤسسات المدنية والصحية مستخدمًا فيه الاحتلال قوة تدميرية هائلة ومخالفة للمواثيق الدولية.

وأشار القدرة إلى أن الإصابات التي وصلت إلى مستشفيات قطاع غزة كانت بدرجات خطورة مختلفة منها 50 إصابة شديدة الخطورة و 340 اصابة بين خطيرة ومتوسطة كما أن من بين الإصابات 400 إصابة بشظايا في أنحاء الجسم و 105 إصابة في الرأس.

كما أشار إلى خروج 3 مصابين للعلاج في مستشفيات جمهورية مصر العربية، داعيًا إلى تكثيف الجهود لإنقاذ حياة جرحى العدوان الإسرائيلي التي تتزايد يوميًا.

وقال “من خلال مشاهدات ومعاينات الطواقم الطبية يتضح أن الاحتلال الاسرائيلي يمعن في استهداف المدنيين العزل في منازلهم والأحياء السكنية، مستخدمًا القوة المفرطة والأسلحة الأشد فتكًا وتمزيقًا لأجساد الأطفال والنساء والغازات السامة التي تعرض لها عدد من الشهداء”.

وأضاف “العدوان الإسرائيلي تسبب في تشريد عشرات الألاف من المواطنين في ظروف صحية ومعيشية غير أمنة ستتسبب في انتشار وباء كورونا والامراض المعدية”.

ولفت الناطق باسم الصحة، إلى أن الانتهاكات والاستهدافات الإسرائيليى طالت 21 مؤسسة صحية وإصابة عدد من الكوادر الصحية إحدها للطبيب ماجد صالحة خلال الاستهداف الذي طال مبنى وزارة الصحة وعيادة الرمال مما يشكل تهديدًا لعمل الطواقم الطبية وإعاقة حركة سيارات الإسعاف لاخلاء الجرحى، مطالبًا بتحرك دولي جاد لتجريم تلك الممارسات التي تتعارض مع القوانين والأعراف الدولية والإسانية.

وقال القدرة “إن استمرار العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة يهدد بتقويض جهود وزارة الصحة في مواجهة وباء كورونا وخاصة بعد التسبب في توقف عمل المختبر المركزي عن اجراء الفحوصات المخبرية جراء الاستهداف الذي طال مبنى وزارة الصحة وعيادة الرمال وصعوبة حركة الفرق الطبية لمتابعة المعزولين منزليا واستكمال برنامج التطعيم ضد فيروس كورونا”.

وحذر القدرة، من التأثير المباشر على مختلف الأقسام الحيوية جراء انقطاع التيار الكهربائي الأمر الذي يستدعي العمل لساعات طويلة على المولدات الكهربائية التي تستنزف كميات كبيرة من الوقود، إضافة إلى تعرض الأجهزة الطبية للتلف بفعل الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي”.

وجدد الدعوة إلى فتح المعابر لوصول المساعدات الصحية الطارئة والوفود الطبية إضافة إلى تسهيل حركة خروج المصابين والمرضى لاستكمال علاجهم خارج قطاع غزة.

وطالب المؤسسات الصحية والمنظمات الدولية والمؤسسات المانحة بالعمل الفوري على دعم احتياجات الوزارة الطبية الطارئة وتعزيز الأرصدة الدوائية التي أنهكها الحصار لتمكين الطواقم الطبية من تقديم التدخلات الطبية للمصابين.
اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *