Connect with us

أقلام وأراء

الناجي الوحيد!

بقلم: وصال أبو عليا
في كلّ مرةٍ نطالعُ بها شاشات التلفزة تباغتُنا المشاهدُ التي تغتالُ القلوب.. نرى قوافلَ من الشهداءِ الأطفال، والشيوخ والنساء..
وعلى الجانبِ الآخر نسمعُ أصواتاً، من هنا.. وهناك.. من تحتِ الرّكام.. من بينِ أنقاضِ المنازلِ التي هُدمت على رؤوسِ من فيها.. يطلقونَ نداءاتِ استغاثة..
ويدٌ هناك تبحثُ عن مخرجٍ بينَ الجدران التي تُثقلُ الأنفاسَ وتحجبُ الأحياء..
طفلةٌ تشخصُ نحوَ السّماء تدعو اللهَ أن ينجو ذووها.. وآخر ينهمرُ ألماً بأن لا أحدَ بقيَ من أهلِه.. ليكونَ الناجي الوحيد؛
الناجي من بطشِ الطائراتِ في هذه المرة.. والشاهد على مدى جرحِهِ الغائر وغصةِ قلبِهِ على من يجتثّونَ أعمارَ أهلنِا وأحبتِنا أمامَ أعيننا…
وأحدُهم قُبيل استشهادِهِ يُرددُ: كلّنا شهداء.. مع وقفِ التنفيذ

#الناجي_الوحيد

#نحنالشاهدوالشهيد

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *