Connect with us

فلسطين

قائد فيلق القدس يؤكد دعم إيران للفصائل في مواجهة “جرائم” اسرائيل

طهران- “القدس” دوت كوم- (أ ف ب) -أكد قائد فيلق القدس في الحرس الثوري دعم الجمهورية الإسلامية للفلسطينيين في مواجهة “الجرائم” الاسرائيلية في القدس وقطاع غزة، وذلك خلال اتصالات أجراها مع مسؤولين في الفصائل، وفق الاعلام الرسمي الإيراني.
وأجرى العميد اسماعيل قاآني اتصالين برئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية والأمين العام لحركة الجهاد الاسلامي زياد النخالة، وفق ما أوردت وكالة النباء الرسمية (إرنا) الأحد.
وأشارت الى أن قاآني أكد للنخالة “أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تدعم حقوق الفلسطينيين في مواجهة انتهاكات وجرائم العدو الصهيوني”.
ونوّه قائد القوة الموكلة العمليات الخارجية في الحرس بـ”تطور المقاومة الفلسطينية وقدراتها في الدفاع عن شعب فلسطين”.
كما نقل قاآني رسالة دعم مماثلة الى هنية، مؤكدا “وقوف الجمهورية الإسلامية الإيرانية الى جانب فلسطين”، وإدانتها “انتهاكات النظام الصهيوني وجرائمه في القدس وغزة”.
واعتبر أن ما تقوم به اسرائيل في القطاع وحي الشيخ جراح في القدس “يخالف كل القوانين والمعاهدات الدولية”.
واستشهد في غزة 188 شخصا بينهم 47 طفلا منذ الإثنين الماضي، في حين جرح 1200 شخص وفق وزارة الصحة في القطاع المحاصر. وفي الجانب الإسرائيلي، قتل عشرة أشخاص وأصيب 282 بجروح.
وهذه أعنف مواجهة في غزة منذ العام 2014، وتشهد شن الطيران الحربي الاسرائيلي غارات مكثفة على القطاع، ورد الفصائل بإطلاق صواريخ طالت مناطق واسعة في الأراضي الإسرائيلية.
واندلعت جولة العنف في القدس والشيخ جراح حينما اعتدي جيش الاحتلال والمستوطنون على المتضامنين مع الشيخ جراح والمصلين في المسجد المسجد الاقصى، تبع ذلك إطلاق الفصائل صواريخ باتجاه اسرائيل تضامنا مع مئات الفلسطينيين الذين جرحوا في صدامات في القدس الشرقية المحتلة، وتهديدات بطرد عائلات فلسطينية من حي الشيخ جراح لصالح مستوطنين يهود.
ويعد تأييد الفلسطينيين محورا أساسيا في السياسة الإيرانية منذ انتصار الثورة الإسلامية عام 1979.
واعتبر المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي هذا الشهر في خطاب لمناسبة “يوم القدس العالمي” الذي أطلقه مؤسس الجمهورية الإسلامية آية الله روح الله الخميني، إن اسرائيل “ليست دولة، بل معسكر إرهابي ضد الشعب الفلسطيني والشعوب المسلمة الأخرى”، وأكد أن “مكافحة هذا الكيان السفّاك، هي كفاح ضد الظلم ونضال ضد الإرهاب، وهذه مسؤولية عامّة”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *