Connect with us

فلسطين

ارتفاع عدد شهداء العدوان الإسرائيلي بغزة إلى 122 ونحو 1000 جريح

تشييع أحد الأطفال الشهداء بغزة

غزة – “القدس” دوت كوم – ارتفع عدد شهداء العدوان الإسرائيلي المتواصل لليوم الخامس على التوالي إلى 122 شهيدًا، وإصابة نحو 1000 آخرين بجروح متفاوتة.

وبحسب وزارة الصحة في قطاع غزة، فإن من بين الشهداء 31 طفلًا، و19 سيدة، و869 جريحًا منهم 254 طفلًا و168 سيدة.

وأشارت الوزارة إلى أن من بين الجرحى 33 إصابة شديدة الخطورة.

وأفاد مراسل “القدس” بغزة، أن طائرات الاحتلال شنت مئات الغارات في الأيام الخمسة، واستهدفت أعدادًا كبيرة من المنازل والشقق السكنية، كما هاجمت أراضٍ زراعية وأخرى خالية، إلى جانب مواقع للمقاومة الفلسطينية.

وذكر مراسلنا، أن قوات الاحتلال دمرت العديد من الشوارع والطرق المختلفة في استهداف واضح للبنية التحتية.

وأشار إلى أن طائرات حربية وأخرى استطلاعية ومروحية إلى جانب الزوارق والمدفعية البرية شاركت في الهجمات المكثفة على القطاع.

وقال أشرف القدرة الناطق باسم وزارة الصحة بغزة، إن قوات الاحتلال الاسرائيلي ركزت على استهداف عوائل بأكملها بشكل مركز، مشيرًا إلى أنه تم رصد استهداف مركز لثماني عائلات راح ضحيتها 26 شهيدًا وعدد كبير من الأطفال والنساء ,

وأضاف “أخرجت قوات الاحتلال كعادتها عوائل من السجل المدني كعائلة الطناني التي فقدت الأم والأب وأربعة من الأطفال، بالإضافة إلى عائلة المصري وشرير والتلباني وعرفة وأمن وعيسى والعطار”.

وأضاف “إن الاستهداف المباشر للمناطق السكنية المكتظة ومنازل منازل المواطنين يشير إلى عدم أخذ الاحتلال الغاشم الاحتياطات اللازمة لتحييد المدنيين عن الاستهداف، وأنه تعمد القصف المباشر للمنازل الآمنة، وهذا ما يدلل على وجود هذا الكم الكبير من العائلات بين الشهداء والجرحى.

واعتبر الناطق باسم صحة غزة، أن تهديد المدنيين وتشريدهم من منازلهم باتجاه مراكز الايواء يعد بيئة خطرة لانتشار الأوبئة والأمراض المعدية ويزيد من عبء جهود مواجهة جائحة كورونا.

وأشار القدرة إلى الاستهداف المباشر للبنى التحتية من الطرق ومحيط المراكز الصحية يهدد وصول المرضى إلى المراكز الطبية خاصة المرضى المزمنين وممن تظهر عليهم أعراض كورونا وحصولهم على اللقاحات، إضافة إلى عدم قدرة الفرق الطبية من الوصول للمرضى وحالات الاشتباه وهذا يقوض من جهود مواجهة الجائحة.

وطالب القدرة، المجتمع الدولي بتوفير الحماية الكاملة للمرافق الصحية والتي تعرضت للاستهداف المباشر، مشيرًا إلى أنه تم استهداف مركز صحي هالة الشوا وخروجه عن الخدمة إضافة إلى تضرر مستشفى بيت حانون والمستشفى الأندونيسي.

كما طالب المؤسسات الصحية والإنسانية بتوفير المستلزمات اللازمة في مراكز الإيواء للحد من انتشار الأوبئة والأمراض المعدية، حتى لا تتحول تلك المراكز إلى مصدر لانتشار العدوى.

وأكد الناطق باسم الصحة، أن إغلاق المعابر وعدم توفر امدادات الوقود لمحطة الكهرباء يهدد من جديد عمل الأقسام الحيوية في المستشفيات كغرف العمليات والعناية والحضانات.

وطالب القدرة، بالعمل الفوري على فتح المعابر أمام حركة وصول الوفود الطبية والإمدادات الصحية إلى قطاع غزة المحاصر وخروج الجرحى للعلاج في الخارج نظرًا لاكتظاظ غرف العناية بالحالات التي تحتاج متابعة تخصصية.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *