Connect with us

عربي ودولي

استشهاد لبناني بنيران إسرائيلية.. و”اليونيفل” تحث على التزام “الهدوء”

بيروت- وكالات- استشهد مواطن لبناني الجمعة متأثراً بجروح أصيب بها بنيران إسرائيلية خلال محاولة متظاهرين اقتحام السياج الحدودي بين البلدين، بحسب مصادر أمنية وطبية لبنانية.
وقالت مصادر أمنية وطبية لبنانية إن الشاب اللبناني محمد طحان، الذي يبلغ من العمر (25 عاماً)، توفي متأثرا بجروح أصيب بها بنيران إسرائيلية في محور العديسة كفركلا الحدودية.
وكان طحان قد أصيب مع لبناني آخر بنيران إسرائيلية خلال محاولة متظاهرين اقتحام السياج الحدودي في وقت سابق الجمعة، بحسب المصادر.
وذكرت المصادر أن الجريحين نقلا إلى مستشفى مرجعيون الحكومي للعلاج قبل أن يستشهدأحدهما متأثرا بجروحه، إذ وجه المستشفى نداء للتبرع بالدم للجريحين اللذين تبين أنهما نزفا كثيراً.
وأطلق الجيش الإسرائيلي في وقت سابق اليوم رشقات رشاشة وقنابل دخانية وأخرى مسيلة للدموع باتجاه متظاهرين حاولوا اقتحام السياج الحدودي الشائك في محور “كفركلا” قبالة مستوطنة “المطلة”، بحسب مصدر أمني لبناني.
وقال مصدر أمني لبناني لـ(شينخوا) إن عشرات اللبنانيين تجمعوا بمحاذاة الخط الحدودي في محور العديسة /كفركلا، وهم يحملون الأعلام اللبنانية والفلسطينية، تأييداً ودعماً للشعب الفلسطيني.
وبحسب المصدر، حاول متظاهرون اقتحام السياج الشائك، وانتزعوا بعض الأسلاك الحديدية، وأضرموا النيران في حشائش يابسة امتدت إلى الجانب الإسرائيلي، قبل أن يتمكن عدد منهم من الدخول لمسافة 15 متراً إلى الجانب الإسرائيلي قبل أن يعودوا إلى الجانب اللبناني.
وكانت جهات أهلية وجهت دعوات الخميس للاعتصام مقابل الحدود تضامناً مع الشعب الفلسطيني.
وخلال ذلك سجل انتشار واسع للجيش الإسرائيلي، الذي استقدم عدة دبابات تمركزت قبالة المتظاهرين وأطلقت رشقات رشاشة فوق رؤوسهم.
واتهم رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية حسان دياب، في بيان إسرائيل بارتكاب “حريمة بحق المتظاهرين العزل بجنوب لبنان”، على خلفية مقتل اللبناني محمد طحان.
وأضاف دياب “هذا العدوان يشكل خرقاً فاضحاً للقرار 1701″، ودعا “المجتمع الدولي لإدانة جرائم إسرائيل في جنوب لبنان وفي غزة”.
وكان الرئيس اللبناني قد وصف إطلاق النار على المتظاهرين بـ”الجريمة”، وطلب من وزير الخارجية شربل وهبة، إبلاغ الأمم المتحدة بـ”الاعتداء الإسرائيلي وما أسفر عنه”، تمهيدا لاتخاذ الخطوات اللازمة نتيجة ذلك.
من جهته، حث الناطق الرسمي باسم القوات الدولية العاملة جنوب لبنان “اليونيفيل” أندريا تيننتي جميع الأطراف على “تجنب التصعيد والتزام الهدوء” بعد استشهاد مواطن لبناني على يد الجيش الإسرائيلي عند الخط الأزرق الحدودي جنوب لبنان.
وقال تيننتي في بيان مساء الجمعة “اطلعنا على التقارير التي تفيد بأن مدنياً لبنانياً قتل على الخط الأزرق بالقرب من كفركلا اليوم خلال مواجهة مع الجيش الإسرائيلي”.
وأضاف ” إن أي خسارة في الأرواح هي أمر مأساوي، ونحث الجميع على التزام الهدوء وتجنب تصعيد الوضع والمجازفة بمزيد من الأرواح”.
وأعلن أن “رئيس بعثة اليونيفيل وقائدها العام اللواء ستيفانو ديل كول على اتصال مباشر مع الأطراف”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *